الرئيسية - إقليمي - “جنيف لحقوق الإنسان والعدالة” يطالب بوضع حد لتجويع وقتل اليمنيين بيد التحالف السعودي

“جنيف لحقوق الإنسان والعدالة” يطالب بوضع حد لتجويع وقتل اليمنيين بيد التحالف السعودي

مرآة الجزيرة

طالب مجلس “جنيف لحقوق الإنسان والعدالة” التحالف السعودي برفع فوري للقيود المفروضة التي تعرقل إدخال المساعدات الإنسانية للمدنيين في اليمن، معربا عن قلقه البالغ إزاء منع التحالف لشاحنات تحمل معدات طبية وأدوية منقذة للحياة من المرور عبر ميناء الحديدة منذ أكثر من أسبوعين.

وحذر مجلس جنيف، في بيان صحفي له، من تدهور الأوضاع في اليمن، خصوصاً مع مواجهة المدنيين بما في ذلك الأطفال خطر الجوع والمرض، وذلك بسبب منع وصول الشاحنات المحملة بالإمدادات المنقذة للحياة والموجودة في ميناء الحديدة للمحتاجين، مما دفع الفرق الطبية والأمهات اليائسات لمناشدة مسؤولي الإغاثة للقيام بالمزيد.

وأضاف أن على الأمم المتحدة والمنظمات الدولية التحرك الفوري لوضع حد للتجويع الممنهج الذي يمارسه التحالف السعودي بحق المدنيين في اليمن، مع الأخد بالاعتبار حقيقة أن هناك “طفل دون سن الخامسة يموت كل 10 دقائق بسبب أمراض يمكن الوقاية منها وسوء التغذية الحاد”.

وتابع المجلس أن نصف سكان اليمن البالغ عددهم نحو 14 مليون نسمة ربما يصبحون قريبا على شفا المجاعة في كارثة من صنع التحالف ونتيجة مباشرة لقيوده التعسفية على إدخال المساعدات.

كما لفت المجلس الحقوقي إلى أن 1.8 مليون طفلا يمنيا يعانون من سوء التغذية، وما يربو على 400 ألف منهم يعانون من سوء التغذية الحاد وهي حالة تهدد الحياة وتتركهم كهياكل عظمية تعاني من هزال العضلات، بالإضافة إلى ذلك يموت كثير من الأطفال بسبب أمراض يمكن الوقاية منها بالتطعيمات في وقت لا يتم فيه تطعيم أكثر من 40 في المئة من الأطفال في جميع أنحاء اليمن.

وطالب مجلس “جنيف لحقوق الإنسان والعدالة” بوضع حد فوري لحرب التحالف السعودي الوحشية على اليمن بما في ذلك إنهاء العقبات والعراقيل على إدخال المساعدات للمدنيين، معتبراً ذلك جريمة حرب وانتهاك للقانون الدولي الإنساني.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي
شاركها مع أصدقائك