الرئيسية - إقليمي - الحوثي: التصعيد العسكري يكشف زيف الدعوات الأمريكية للتفاوض

الحوثي: التصعيد العسكري يكشف زيف الدعوات الأمريكية للتفاوض

مرآة الجزيرة

رأى رئيس اللجنة الثورية العليا محمد علي الحوثي أن التصعيد العسكري في الساحل الغربي يحدث عمداً لعرقلة أي محادثات من شأنها أن تساعد على وقف الحرب في اليمن.

القيادي اليمني، أوضح أن ارتكاب الجرائم بحق المدنيين في الساحل الغربي وعلى امتداد فترة العدوان “تهدف لعرقلة أي محادثات لوقف العدوان وإحلال السلام”، محملاً الولايات المتحدة الأمريكية والدول المتحالفة معها المسؤولية الكاملة عن ارتكاب هذه الجرائم.

ودعا الحوثي، الشعب اليمني إلى “التوكل على الله تعالى والإستمرار في الصمود ومواجهة العدوان السعودي الأمريكي”.

في سياقٍ ذي صلة، اعتبر ناطق أنصار الله محمد عبد السلام مهاجمة الرئيس الأمريكي للنظام السعودي بأنه أساء استخدام الأسلحة الأمريكية في الحرب على اليمن، إدانة واضحة لأمريكا بأنها المسؤولة عن كل جريمة وقعت في اليمن.

وقال عبد السلام “إن في ذلك شهادة من عدو على أن شعباً يمتلك قضيةً عادلة قادرٌ على مواجهة أعتى قوة في العالم”.

وتعد هذه المرة الأولى التي ينتقد فيها الرئيس الأمريكي استخدام “السعودية” للأسلحة الكيماوية في اليمن، إذ حاول ترامب في مقابلة صحفية التهرب من مسؤولية الجرائم التي يرتكبها التحالف السعودي بحق الشعب اليمني بحسب مراقبون.

ويرى المراقبون أن ترامب يحاول امتصاص الغضب الدولي من ممارسات النظام السعودي الإجرامية باليمن، في ظل ارتفاع وتيرة الأزمة الإنسانية وتواتر المجازر في مختلف المحافظات.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي
شاركها مع أصدقائك