الأخبارالنشرةشؤون اقليمية

“هيومن رايتس ووتش”: اعتقاد قادة الرياض أنهم فوق المحاسبة دفعهم لاغتيال خاشقجي

مرآة الحزيرة

اعتبرت منظمة “هيومن رايتس ووتش” أن اغتيال الصحفي السعودي جمال خاشقجي “الوحشي” لم يكن مجرد مهمة اتخذت مسارا خاطئا، بل “نتيجة إهمال السلطات السعودية الخطير لحقوق الإنسان والاعتقاد بأن حكم القانون لا ينطبق على ولي العهد محمد بن سلمان وقادة المملكة الآخرين”.

نائب مديرة قسم الشرق الأوسط في المنظمة مايكل بيج، قال إن “اعتراف الرياض بأن أشخاصا يعملون لدى الحكومة قتلوا خاشقجي في قنصليتها في إسطنبول، أثار حملة تدقيق مكثف لسجل البلاد في انتهاكات حقوق الإنسان”.

المنظمة الحقوقية دعت قادة العالم والصحفيين إلى المطالبة بوضع حدّ لانتهاكات السلطات السعودية الحقوقية الخطيرة وإنصاف ضحاياها، موجهة تساؤلات
“لولي العهد السعودي محمد بن سلمان تتعلق بقضايا الحريات العامة في البلاد وحقوق المرأة والناشطين في مجال حقوق الإنسان والحرب على اليمن.

وكانت المنظمة انتقدت مرارا سجل الرياض في مجال حقوق الإنسان، وفي مايو/أيار الماضي، أصدرت بيان أشارت فيه إلى أن “هناك ارتفاعا حادا في حالات الاحتجاز التعسفي بالسعودية”، مؤكدة أن “السعودية تحتجز آلاف الأشخاص لأكثر من ستة أشهر، وفي بعض الحالات لأكثر من عقد من الزمن، دون إخضاعهم لأي إجراء جنائي أمام المحاكم”.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى