النشرةتقارير

ألمانيا: مبادئنا لا تسمح.. برلين توقف تدريبات لحرس الحدود السعودي

مرآة الجزيرة

أوقفت الشرطة الاتحادية الألمانية في الوقت الحاضر تدريبات لحرس الحدود السعودي، وذلك على خلفية مقتل الصحافي جمال خاشقجي بقنصلية بلاده، “السعودية”، بإسطنبول. ورفض المجتمع الدولي رواية السلطات السعودية حول ملابسات مقتل خاشقي، مطالباً بفتح تحقيقات أممية شفافة ومستقلة.

وأعلنت وزارة الداخلية الألمانية في برلين، صباح يوم الخميس، أن “منذ شهر أكتوبر/ تشرين أول الجاري لن تجري أية تدريبات”.

وشوهد الصحافي خاشقجي لآخر مرة يوم الثلاثاء 2 أكتوبر/تشرين الأول الجاري. وتضاربت لفترة روايات الرياض وأنقرة حول اختفائه. وأعلنت السلطات السعودية، بعد مرور أكثر من أسبوعين، عن مقتل خاشقجي إثر نشوب “شجار وتشابك بالأيدي” بقنصليتها، فيما افترضت تركيا وجود خطة قتل مدبرة.

ويجدر بالذكر أن النائب السعودي خرج يوم الخميس معلناً عن رواية مختلفة تشير إلى كون “نية قتل خاشقجي مسبقة”.

وفي هذا السياق، واستناداً لبيانات وزارة الداخلية الألمانية، يوجد “مكتب إدارة مشروع” يضم 5 أفراد شرطة اتحادية ألمانية بالرياض، ولكن تمت الاستعانة بـ 70 فرد من الشرطة الألمانية خلال العام الجاري من أجل تدريبات مختلفة هناك، وذلك حسبما ورد في رد وزارة الداخلية على استجواب مقدم من كريستيان فيرت، النائب البرلماني عن حزب بديل لألمانيا (إي أف دي) اليميني المعارض.

كما لفتت وزارة الداخلية في ردها على فيرت بأن وجود الفريق يتعلق بالقيام بإجراءات تدريبية وتقديم مشورات حول “مكافحة الجرائم المتعلقة بتزوير مستندات، وإجراء تحليل لشرطة مراقبة الحدود وتقييمها، ومراقبة الحدود البحرية، وتقديم دورات تدريبية لموظفات حرس الحدود السعودي”والتي تجري بالسعودية منذ عام 2009.

وأكدت وزارة الداخلية الألمانية في الرد بأن “المبادئ الأساسية الدستورية والمتعلقة بحقوق الإنسان السارية في ألمانيا تعد جزءا لا يتجزأ من الإجراءات التدريبية للشرطة الاتحادية”.

وتبلغ التكاليف المقرر تسديدها من قبل “السعودية” حوالي 4,3 مليون يورو، مقابل الفترة بين أكتوبر/تشرين أول الجاري وحتى سبتمبر/ أيلول من العام القادم.

وفي ذات السياق، دعا مسؤولون ألمان دول الاتحاد الأوربي لأن تحذو حذوها بوقف صادرات الأسلحة “للسعودية” مشيرين إلى ضرورة الضغط على الرياض بشأن قضية خاشقجي، داعين “لموقف أوربي مشترك” حول انتهاكات “السعودية” لحقوق الإنسان.

 

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى