الرئيسية - النشرة - لجنة حقوق الإنسان القطرية تدعو لمحاسبة “السعودية” على انتهاكاتها الدينية

لجنة حقوق الإنسان القطرية تدعو لمحاسبة “السعودية” على انتهاكاتها الدينية

مرآة الجزيرة
طالب رئيس اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في قطر علي بن صميخ المري، المقرر الخاص المعني بحرية الدين أو المعتقد في الأمم المتحدة بإجراء تحقيقات دولية حول انتهاكات السلطات السعودية للحق في ممارسة الشعائر الدينية.

المري وخلال اجتماعه مع المقرر الخاص المعني بحرية الدين أو المعتقد بالأمم المتحدة أحمد شهيد في لندن،
شدد على ضرورة التزام السلطات السعودية باحترام حقوق المواطنين والمقيمين في قطر في ممارسة الشعائر الدينية من دون قيد أو شرط، مطالبا بتذليل كافة العراقيل والعقبات التي تضعها الرياض أمام المعتمرين والحجاج القطريين.

ولفت المري إلى أنه “بعد مرور نحو عامٍ ونصف على أزمة الحصار؛ لا يوجد أي تجاوب من قبل السلطات السعودية لإزالة الانتهاكات ورفع الضرر عن ضحايا إجراءاتها التعسفية”.

كما بين المسؤول القطري أنه “ما قامت به الرياض من إجراءات، لا يعدو أن يكون مجرد مناورة لتحسين صورتها وتسويف الوضع القائم”، مشيرا إلى أن الإجراءات “نجم عنها استمرار حرمان المواطنين القطريين والمقيمين من أداء مناسك الحج والعمرة للعام الثاني على التوالي”.

المري أشار إلى تجاهل السلطات السعودية لتقارير وبيانات اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان ونداءات المجتمع الدولي لها، “وفي مقدمتها المفوضية السامية لحقوق الإنسان التي طالبت بوضح حد للعراقيل التي تحول أمام أداء المواطنين والمقيمين في قطر لشعائرهم الدينية”.

“إن اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان ماضية في تحركاتها وإجراءاتها لتحديد المسؤولية القانونية للسعودية محليا إقليميا ودوليا لما سببته من أضرار نفسية للمعتمرين والحجاج، وخسائر مادية تكبّدتها مكاتب حملات الحج والعمرة القطرية”، يقول المري، وأكد أنه سيتم اتخاذ إجراءات ضد الرياض لتحديد مسؤوليتها القانونية، إن لم تتراجع عن إجراءاتها التمييزية.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي
شاركها مع أصدقائك