الرئيسية - إقليمي - “نيويورك تايمز” تعلن انسحابها من رعاية مبادرة يرأسها ابن سلمان

“نيويورك تايمز” تعلن انسحابها من رعاية مبادرة يرأسها ابن سلمان

مرآة الجزيرة

أعلنت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية، اليوم الخميس، عن انسحابها من رعاية مبادرة “مستقبل الاستثمار” التي تُنظّم في العاصمة “السعودية” الرياض، برئاسة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان.

وأعلنت المتحدثة باسم “نيويورك تايمز”، إيلين ميرفي، أن الصحيفة قررت الانسحاب من رعاية “مبادرة مستقبل الاستثمار”، المعروفة بـ”دافوس الصحراء”، والمقرر عقدها في نهاية أكتوبر/ تشرين الأول الجاري.

ولم تذكر ميرفي سبب انسحاب الصحيفة من المبادرة إلا أن هذا يأتي في وقت تُتهم فيه السعودية بضلوعها في اختفاء الصحفي السعودي، جمال خاشقجي، وتعرضت الرياض منذ الثلاثاء الثاني من أكتوبر/ تشرين الأول لانتقادات ومطالبات دولية بالإفصاح عن مصير خاشقجي.

وترعى مؤسسات إعلامية أمريكية أخرى المبادرة التي يرأسها بن سلمان، مثل “بلومبيرج” و”سي إن بي سي” و”سي إن إن”.

ومن جهة أخرى انسحب في اليومين الماضيين كل من جوناثان إيف المسؤول التنفيذي الكبير لدى الشركة الأم لشركة آبل، وإرنست مونيز وزير الطاقة الأميركي السابق في عهد الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما، من منصبيهما بالمجلس الاستشاري بمشروع مدينة “نيوم” الاقتصادية “السعودية”.

ويعد مشروع “نيوم” الذي تبلغ تكلفته حوالي 500 مليار دولار، واحد من أهم المشاريع التي روج لها بن سلمان وفقا لرؤية 2030.

وقام مونيز، أمس الأربعاء، بالإعلان عن تعليق دوره الاستشاري بمشروع مدينة “نيوم” الاقتصادية السعودية لحين الوصول لمزيد من المعلومات بخصوص اختفاء الصحفي جمال خاشقجي.

ويأتي هذا بعد توالي الأخبار عن اختفاء الصحافي السعودي خاشقجي، وتصريح بعض المسؤولين الأتراك بأن خاشقجي قُتل داخل قنصلية الرياض بإسطنبول بأوامر من “أعلى المستويات في البلاط الملكي السعودي”.

وكان يعول على هذه المبادرة والتي هي الأولى من نوعها في “السعودية” أن تسهم في تحقيق رؤية 2030 التي طرحها محمد بن سلمان من خلال تنمية الإيرادات الغير نفطية لـ”السعودية”، ولكن تتوالى العقبات أمام المشاريع المزمعة بتراجع بعض المشاركين وفي ظل مطالب دولية لتنفيذ إجراءات حاسمة حول انتهاكات محتملة لحقوق الإنسان قامت بها الرياض.

 

 

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي
شاركها مع أصدقائك