الرئيسية - النشرة - حملة #شهداء_البحرين_الكبرى تؤكد مواصلة مسيرة الشهداء حتى تحقيق أهدافهم

حملة #شهداء_البحرين_الكبرى تؤكد مواصلة مسيرة الشهداء حتى تحقيق أهدافهم

مرآة الجزيرة ـ تقرير برير آل أحمد

إنطلقت مساء السبت حملة #شهداء_البحرين_الكبرى، تضامناً مع الشهداء الذين سقطوا على أيدي قوّات نظامي آل سعود وآل خليفة الحاكمان في الرياض والمنامة وتنديداً بالجرائم والانتهاكات الوحشية التي يرتكبها النظامان ضد المعارضين والمطالبين بالحقوق المشروعة.

الوسم المطروح، تضمّن نشر صور للشهداء الذين سقطوا في البحرين والقطيف والأحساء، سيما الذين قضوا تحت التعذيب الوحشي في السجون بالإضافة إلى تداول صور ومقاطع فيديو للعالم الشهيد آية الله النمر.

وشارك في الحملة التضامنية مغرّدون من مختلف الدول والمناطق، بهدف إظهار الجرائم التي يرتكبها نظامي آل سعود وآل خليفة، وأبرز المغردون أهداف ومطالب الشهداء وملامح من حياتهم وأنشطتهم المعارضة.

حساب “فاتن” نقل معاناة الشهيد مكي العريض تحت التعذيب، بالقول أن العريض عُذّب لثلاثة أيام متتالية حتى استشهد في السجن. وأرفق الحساب صوراً توثّق حجم الأذى الذي تعرض له الشهيد قبيل استشهاده.

وأضاف الحساب: “شيخ الشهداء نمر باقر النمر والشباب الشهيد علي الربح والشهيد محمد الصويمل والشهيد محمد الشيوخ”.

حساب “الهووش مقاوم” أورد جزءاً قصيراً من خطابات الشيخ نمر النمر جاء فيه: “بالوقوف مع المجاهدين ننال العزة والشرف كما نالوه.. بهم نسترجع كرامتنا.. ونسترد حقوقنا.. بهم يتعبد طريق ذات الشوكة.. طريق ذات الشوكة مليء بالجراحات بالآلام.. بالضغوط الإقتصادية.. والضغوط الأمنية.. والسياسية.. والقتل” وأضاف “الشهداء هم من يعبد لنا هذا الطريق ولذلك هم تيجان على رؤوسنا وبهم تُسترد الكرامة والحرية”.

بدوره أكد حساب “يسقط حمد” الثبات على خط الشهداء “‏وأما حق الشهيد علينا فهو بأن لا نتنازل عن حماية دمه ولا نسقط راية ثأره ونتوارثها جيلاً بعد جيل.. هيهات ننسى شهداء البحرين الكبرى”.

وتابع الحساب “‏القابضون على الجمر في زمن البيعة للطغاة.. محاربون وإن كانوا قد أخبروكم عنهم بأنهم إرهابيون ومجرمون فتمعّنوا جيداً في سيرتهم تجدونهم أقرب لله ممن يدعون أنهم حماة الدين والحرمين”.

حساب‏ “حرة” غرّد بالقول: “شهداؤنا لم يتركونا تائهين بل خطوا لنا طريق النصر بدمائهم.. ويلٌ لمن ضلّ هذا الطريق إن الحياد عن طريقهم و نصركم لا يلتقيان فلا نصر دون تتبع أثرهم”.

وفي عبارة جسّدت أبهى صور التضامن بين شعبي البحرين والقطيف، لفت حساب “البحرين” إلى عنوان إحدى المسيرات في بلدة المعامير في البحرين وهو: “قطيفنا الصامدة نصرتنا لكم معدة”.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي
شاركها مع أصدقائك