النشرةتقارير

السلطات السعودية تستعد لتغطية صحن الكعبة بأكبر مظلة في العالم

مرآة الجزيرة

تستعد السلطات السعودية لتركيب أكبر مظلة في العالم في الساحة الشمالية الغربية للتوسعة التي تنفذ في الحرم المكي، حيث تتسع المظلة العملاقة لـ3500 مُصل بمساحة 53 مترا في 53 مترا، ووزنها أكثر من 500 طن، بارتفاع 30 مترا، وهي مزودة بالخدمات التي يحتاج إليها المصلون.

وتحدثت مصادر عن أن الأعمال في مشروعات المسجد الحرام والعناصر المرتبطة به ستنطلق قريبا، وتضم الأعمال مشروع توسعة المسجد الحرام، ومشروع توسعة المطاف، والأنفاق، ومحطة الخدمات في البيبان، ومحطة كدي للنقل العام الواقعة خلف أبراج وقف الملك عبد العزيز.

ويجري التحضير لتنفيذ عناصر الربط المباشر لمشروع المطاف، التي ستخدم الطائفين في الوصول إلى الأدوار المختلفة من خارج الساحات؛ إذ أن المظلات العملاقة السبع المتبقية التي ستركب بتوسعة الملك عبد الله تباعا بعد تركيب المظلة العملاقة تتوزع على التوسعة الشمالية، وسيكون مقابل كل باب مظلة.

وكانت صحيفة “الإندبندنت” البريطانية، كشفت في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، عن خطط “سعودية” لبناء سقف قابل للسحب فوق الكعبة، وقد قوبلت تلك الأنباء بغضب كبير؛ لكونها ستؤدي إلى تدمير الطابع التاريخي لأقدس بقاع المسلمين.

يشار إلى أن “التحديثات” التي أجرتها السلطات السعودية في مكة تسببت في توجيه انتقادات حادة لها من قبل المؤرخين في جميع أنحاء العالم، ممن يرون أن تلك الأعمال الجارية، من توسعات أدت إلى زيادة الفنادق الفخمة ومراكز التسوق، وجاءت على حساب الطابع الديني والتاريخي الخاص للعاصمة المقدسة.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى