النشرةتقارير

كندا “تمد غصن الزيتون” و”السعودية” تكسره

مرآة الجزيرة

في تصريح لوزير الخارجية السعودية، عادل الجبير، في مجلس العلاقات الخارجية الأمريكي في نيويورك، بشأن العلاقات بين “السعودية” وكندا أكد الأخير بأن على كندا تقديم اعتذار رسمي إذا كانت راغبة في حل الخلاف بين البلدين. وقال الجبير أمس الأربعاء بأن من حق حلفاء بلاده المهتمين بشؤون حقوق الإنسان والمرأة تقديم النقد وبأن “السعودية” كانت ولازالت تقوم بالجلوس والتحدث بهذا الخصوص، وأكد بأن الولايات المتحدة الأمريكية بالإضافة إلى بريطانيا تقومان بذلك. وأكد بأن هذا يحدث بشكل خاص في محادثات على مستوى عالي.

وأشار إلى أن كندا تجاوزت الخط الأحمر حين طالبت بـ “إطلاق سراح فوري” لمعتقلين في السجون السعودية. وقال الجبير بأن عودة العلاقات بين البلدين تقترن “بشيء بسيط” وهو اعتذار كندا لـ”السعودية” واعترافها بخطئها، وأضاف بأنه لا يمكن لأي دولة القبول بتدخل دولة أخرى في شؤنها ناهيك عن أن تملي عليها ما يجب فعله واستنكر “من نحن؟ جمهورية الموز؟”. وأشار إلى أن موقف الحكومة السعودية جاء حازماً بما يتناسب مع طبيعة الحدث.

ويأتي موقف وزير الخارجية السعودية متناقضاً مع موقف وزيرة الخارجية الكندية، كريستيا فريلاند، التي صرحت بكونها تسعى لحل الأزمة بين البلدين وتتطلع للقاء الجبير على هامش اجتماعات جمعية الأمم المتحدة للبحث في هذا الخصوص. كما أكدت في ذات الحين بكون بلادها متمسكة بالدفاع عن حقوق الانسان وحقوق المرأة في جميع دول العالم.

وكانت السعودية قد ردت سابقاً على الانتقادات التي وجهتها كندا بتجميد العلاقات التجارية والاستثمارية وطرد السفير الكندي وإيقاف جميع الرحلات الجوية المتجهة لكندا وذلك في أوائل أغسطس/آب الماضي، وأكدت على عدم سماحها بأي تدخل في شؤونها الداخلية.

فيما قامت ألمانيا والسعودية يوم الاثنين بإنهاء الخلاف بين البلدين والذي حصل بسبب “انتقادات” وجهها وزير الخارجية الألمانية السابق واستمرت الأزمة الدبلوماسية حينها لمدة 10 أشهر. وقامت السعودية آنذاك بفرض قيود إضافية على الصادرات الألمانية للسعودية وسحب سفيرها في برلين.

ويؤكد محللون في موقع “بلومبرج” بأن رد وزير الخارجية السعودية يمثل نكسة لمساعي إصلاح العلاقات بين البلدين. في حين أن كندا كانت تعتزم اجراء مباحثات مع السعودية، لمد غصن الزيتون بعد الأزمة الدبلوماسية، كما وصفتها صحيفة “إندبندنت” البريطانية.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى