الرئيسية - النشرة - السعودية..ثلاثة من معتقلي الرأي يفوزون بجائزة “نوبل البديلة” بسبب نشاطهم الحقوقي

السعودية..ثلاثة من معتقلي الرأي يفوزون بجائزة “نوبل البديلة” بسبب نشاطهم الحقوقي

مرآة الجزيرة

عبد الله الحامد ومحمد فهد القحطاني ووليد أبو الخير، ثلاثة نشطاء حقوقيون يقبعون خلف القضبان في السعودية، تم اختيارهم للفوز  بجائزة “نوبل البديلة”، بسبب “جهودهم الشجاعة” لتعزيز الإصلاحات السياسية في البلاد.

يوم الاثنين 24 سبتمبر/أيلول، جرى اختيار الفائزين بجائزة مؤسسة “رايت ليفيلهوود”، المعروفة بـ”جائزة نوبل البديلة”، وأشادت لجنة التحكيم  بالنشطاء الحقوقيين المسجونين، عبد الله الحامد ومحمد فهد القحطاني ووليد أبو الخير، بسبب “الجهود الشجاعة” لتعزيز الإصلاحات السياسية، وكانوا أول فائزين من السعودية.

وتعليقا على فوز سجناء الرأي الثلاثة، تقدمت منظمة “القسط لدعم حقوق الإنسان” بالشكر لمؤسسة “رايت ليفيلهوود”، لجهود في تكريم سجناء الرأي الثلاثة، الذين فازوا بسبب نضالهم الحقوقي.

وفي تغريدة عبر حسابها في “تويتر”، شكرت “القسط” المنظمين، وجددت دعوتها لتكريم نشطاء الحقوق ودعاة الإصلاح لمقاومة حملات القمع التي تطالهم في السعودية.

ودونت المنظمة، “القسط إذ تشكر وتقدر جهود كل المناضلين الذين دافعوا عن حقوق الإنسان وطالبوا بالإصلاح في السعودية⁠، وتدعوا لتكريمهم، فإنها تشكر أيضًا جميع المؤسسات والهيئات والأفراد الذين تجاوبوا وعملوا ويعملون على تكريم النشطاء وتخليد أسمائهم”.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي
شاركها مع أصدقائك