الرئيسية - الأخبار - أهالي القطيف يخرجون بالموكب الموحد رغم محاولة منعهم من قبل السلطة السعودية

أهالي القطيف يخرجون بالموكب الموحد رغم محاولة منعهم من قبل السلطة السعودية

مرآة الجزيرة

على الرغم من التهديدات الأمنية والاعتداءات التي نفذتها القوات العسكرية بحق الشعائر العاشورائية والقائمين عليها، أحيا أهالي القطيف الخميس العاشر من محرم الحرام ذكرى استشهاد سبط الرسول الأكرم (ص) الإمام الحسين (ع).

وبدأ إحياء المراسم منذ ساعات الصباح، مع توافود المعزين إلى الحسينيات والمجالس التي تقام فيها القراءة العاشورائية، وبعد صلاة الظهر بدأت المواكب بالتحضر للخروج في مسيرات العزاء.

ورغم قرار السلطة بمنع خروج الموكب الموحد الذي اعتاده الأهالي سنويا في العاشر من المحرم، كسر أهالي القطيف حاجز المنع، وأقيمت فعاليات الموكب، واحتشد المعزون مواساة لآل بيت النبوة (ص)، واتشحت الشوارع بالسواد، وعلت الهتافات والصرخات الحسينية، في إصرار من الأهالي على إقامة الشعائر الدينية التي اعتادوا على إقامتها منذ عشرات السنين.

و قد استدعت السلطات السعودية يوم الأربعاء التاسع من محرم، أبرز رواديد منطقة القطيف وحققت معهم لعدة ساعات، وأخلت سبيلهم بعد توقيعهم على تعهد بعدم المشاركة في موكب العزاء الموحد.

و عمدت مع بداية أيام محرم للعام الهجري الحالي، ومع إحياء مراسم ذكرى عاشوراء الإمام الحُسين (ع)، الاعتداء على مظاهر الحزن في بلدات منطقة القطيف، عبر إزالة السواد وتخريب المضائف التي يقيمها الأهالي لتوزيع الطعام على المعزين.

ورغم ما يتعرض له أهالي منطقة القطيف من تضييق على الحريات الدينية وقمع من قبل السلطات إلا أن الأهالي ما يزالون يصرون على إقامة الفعاليات والشعائر والمحافل الدينية المختلفة في مختلف المناسبات.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي
شاركها مع أصدقائك