النشرةحقوق الانسانشؤون اقليمية

“هيومن رايتس ووتش” تناشد مجلس حقوق الإنسان لمتابعة التحقيق في جرائم “السعودية” باليمن

مرآة الجزيرة

دعت منظّمة “هيومن رايتس ووتش” مجلس حقوق الإنسان إلى متابعة التحقيق في الجرائم والإنتهاكات التي يرتكبها التحالف السعودي في اليمن كما طالبت بالكشف عن تلك الإنتهاكات والجهات المتورطة بها.

المنظمة المعنيّة بالدفاع عن حقوق الإنسان، ومقرّها نيويورك طالبت الدول الأعضاء في مجلس حقوق الإنسان بعدم الإستجابة للضغوط الهادفة لإلغاء التحقيق في الجرائم التي فضحها فريق الخبراء الأممي في آخر تقرير له عن اليمن بعد أن أكد التحقيق الشهر الماضي التوصل لأدلة على جرائم حرب من جانب جميع التحالف السعودي في اليمن.

وقال مدير مؤسسة “هيومن رايتس ووتش” جون فيشر، في بيان، إن “حملة التحالف السعودي لتشويه سمعة وتقويض تحقيقات الأمم المتحدة في الانتهاكات التي ارتكبتها في اليمن هي محاولة صارخة أخرى لتجنب التدقيق في تصرفات التحالف في اليمن”.

وأضاف “لا يمكن لمجلس حقوق الإنسان أن يتحمل خذلان المدنيين اليمنيين.. على دول المجلس أن تجدد تفويض التحقيق أو أن تجازف بمصداقية المجلس”.

وأظهر تقرير قدّمه خبراء مستقلون إلى مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة أن التحالف السعودي ارتكب جرائم حرب في اليمن، موضحاً أن الضربات الجويّة التي شنّها التحالف في اليمن تسببت بخسائر بالغة في الأرواح بين المدنيين في مناطق مختلفة.

التقرير الذي وثّق الفترة الممتدة من سبتمبر 2014، إلى يونيو 2018، اتّهم قوات التحالف السعودي بفرض قيود شديدة على موانئ البحر الأحمر ومطار صنعاء، الأمر الذي حرم اليمنيين من إمدادات حيوية كانوا بحاجة شديدة لها، وهو ما  يرقى إلى جرائم دولية، بحسب الخبراء.

كما ذكر أن “السعودية” والإمارات تضغطان على منظمات الأمم المتحدة من خلال إسكاتها بتقديم دعم وغير مشروط لتمويل أنشطتها الاغاثية في اليمن، إذ تزعم أنها بذلك “تقوم بإسكات الطرف الحقوقي في الأمم المتحدة، ليغض الطرف عن الانتهاكات المحتملة التي يرتكبها التحالف اثناء العمليات العسكرية”.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى