الرئيسية - النشرة - “الجرب” يفتك بمعتقلي الرأي في السجون السعودية

“الجرب” يفتك بمعتقلي الرأي في السجون السعودية

مرآة الجزيرة

يبدو أنه إذا ‏نجى المعتقل من التعذيب الوحشي في سجون المباحث السعودية سيلقى حتفه حتماً جراء الإهمال الصحّي، واقعٌ أكدته عشرات التقارير والتسريبات التي فضحت التعامل غير الإنساني مع المعتقلين في سجون “غوانتانامو” السعودية حيث تتدهور الحالة الصحية بصورة دورية للمعتقلين نتيجة غياب العناية الصحية بشكل مطلق من جهة وتعرضهم للتعذيب الدموي من جهة أخرى.

حساب معتقلي الرأي، أكد خبر انتشار مرض “الجرب” بين معتقلي الرأي في جدة نتيجة الإهمال الصحي والطبي المتعمد داخل الزنازين، لافتاً إلى أن العدوى انتقلت أثناء نقل المعتقلين للمحاكمات إلى بعض المعتقلين في الرياض.

واعتبر الحساب فب سلسلة تغريدات عبر حسابه على موقع التدوين المصغر “تويتر”، أن ‏الإهمال الطبي الذي تمارسه إدارات السجون السعودية حيال معتقلي الرأي هو “جريمة حقوقية كبرى لا يجب السكوت عنها ويجب على جميع المنظمات الحقوقية والإنسانية الدولية التحرك العاجل لوقف هذه الجريمة”.

وأضاف “الإهمال الصحي لمعتقلي الرأي في [‎السعودية] ينتهك نظام الإجراءات الجزائية وجميع المواثيق الحقوقية الدولية التي تكفل حقوق المعتقل وتضمن رعاية صحية تامة له”.

الجدير ذكره هو أن الوضع الصحي للمعتقل الشيخ خالد الراشد تدهور في سجون السلطات السعودية نتيجة الإهمال الطبي، كما تدهورت صحة المعتقل الداعية سلمان العودة بعد نقله لأحد سجون الرياض في ظروف سيئة جداً وفق ما نقله ابنه د. عبدالله العودة.

في سياق ذي صلة، تدهورت الحالة الصحية للناشط الحقوقي إبراهيم المديميغ، الذي اعتقلته السلطات السعودية منذ منتصف مايو الماضي وفق ما كشفه حساب معتقلي الرأيع الذي أكد أن الضغوط التي تمارسها السلطات على المديميغ هي السبب وراء تدهور حالته، في إشارة إلى تعرضه للتعذيب.

يُشار إلى أن المعتقلين “السعوديين” يتعرضون للتعذيب الدموي بواسطة المحققين، لإرغامهم على النطق بشهادة منافية للحقيقة أمام المحكمة، وتبصيمهم على ذلك، فضلًاً عن تعرضهم للإعتداء الجنسي في الكثير من المرات.

وفي تقرير صدر العام الماضي عن منظمة العفو الدولية، بيّنت المنظمة أن “السعودية” فشلت في تطبيق توصيات الأمم المتحدة بشأن تحسين سجلها في مجال حقوق الإنسان مشيرةً إلى أنها صعّدت من أساليب القمع والتعذيب، حيث لجأت إلى احتجاز المعارضين بشكل تعسفي وتعذيب الناشطين بصورة غير آدمية.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي
شاركها مع أصدقائك