الرئيسية - إقليمي - “واشنطن بوست”: الكونغرس الأمريكي يطالب ترامب بالتوقّف عن دعم المحمدين

“واشنطن بوست”: الكونغرس الأمريكي يطالب ترامب بالتوقّف عن دعم المحمدين

مرآة الجزيرة

في أجواء الإنتهاكات الإنسانية التي يرتكبها التحالف السعودي ضد المدنيين في اليمن، كشفت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية عن موجة غضب واسعة داخل أروقة الكونغرس بسبب دعم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لحلفائه في “السعودية” والإمارات.

وفي مقال لعضوين بمجلس الشيوخ الأمريكي، بيّنت الصحيفة أن مجلس الشيوخ دعا إلى الضغط على الرياض وأبوظبي لوقف حرب اليمن المأساوية بحسب وصفها، مؤكدةً أن واشنطن تمتلك القدرة على إيقاف حرب اليمن إذا شاءت.

وشدّد الكاتبان، على أن الولايات المتحدة تستطيع وقف هذه الحرب الكارثية، لافتين إلى أن اليمن أصبح واحداً من أسوأ ملاذات التنظيمات الإرهابية في العالم، وأضافا: “إن الغارات السعودية – الإماراتية هي المساهم الأكبر في تدهور أوضاع اليمن، وإن الدعم الأميركي للدولتين هو الذي يمكنهما من الاستمرار في حربهما هناك”.

الصحيفة الأمريكيّة قالت إن إدارة ترامب بجميع أحوالها ستكون أمام تحدّي، ذلك أن وقف دعمها أو استمراره لولي العهد السعودي محمد بن سلمان ونظيره الإماراتي محمد بن زايد، سيجعله أمام تحد حقيقي، لأن استمرار الدعم سيدفع معارضي الحرب إلى تصعيد معارضتهم، ووقف الدعم سيفسر كصفعة على وجه حلفاء مقربين لهذه الإدارة بحسب الكاتبين.

ختاماً، أكدت “واشنطن بوست” أن إدارة ترامب ورغم انتقاداتها من وقت إلى آخر لإدارة للتحالف السعودي في اليمن فإنها استمرّت في بيع السلاح إلى هذا التحالف بعد أن توقف خلال إدارة الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما.

وفي سياقٍ متّصل، قدّم وزير الخارجية الأميركي شهادته أمام الكونغرس بشأن ما إذا كانت “السعودية” والإمارات ملتزمتين بما فيه الكفاية بحماية المدنيين في اليمن.

بدوره، رأى الناطق الرسمي لأنصار الله محمد عبد السلام أن حديث وزير الخارجية الأمريكي أمام الكونجرس بشأن اليمن يُدافع عن وحشية التحالف السعودي الأمر الذي يتناقض مع ما تضمنه تقرير الخبراء، لافتاً إلى أن تصريح وزير الخارجية يبرهن “استمرار واشنطن بخيار التصعيد في انتهاك قوانين الأمم المتحدة”.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي
شاركها مع أصدقائك