الأخبارالنشرةشؤون اقليمية

“الغارديان”: ترامب يدعم ابن سلمان ثم يفشل في جميع حملاته

مرآة الجزيرة

رأت صحيفة “الغارديان” البريطانية أن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان يمضي قدماً في سياسته الهدّامة في الداخل والخارج بدفع ودعم مباشر من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، موضحةً أن سياسات ابن سلمان ومعاركه جميعها انتهت بالفشل.

“الغارديان” وفي مقال لها عبر صفحتها الإلكترونية، تحدثت عن مغامرات ابن سلمان السياسية والعسكرية وسلوكياته المفتعلة للخلافات والصراعات مع العديد من دول العالم نضجت بدعم مباشر من ترامب.

الصحيفة البريطانية بيّنت أن جميع الحملات التي بادر فيها ولي العهد السعودي سقطت بمستنقع كبير، مشيرةً إلى أن حرب اليمن التي يديرها التحالف السعودي لا تزال تحصد أرواح المدنيين، وتُلطّخ سمعة “السعودية” دولياً، كما أن الحملة ضد دولة قطر، والحصار الذي فرض عليها من قبل “السعودية” الى جانب اربع دول أخرى، حققت خلاله الدوحة نمواً إقتصادياً لا يزال مستمر، وبحسب الصحيفة، فإن محمد بن سلمان قد “عمل أيضاً على تشويه إنجازه الأفضل، وهو السماح للسعوديات بقيادة السيارة، وذلك باعتقال ناشطات سعوديات قبل أيام من دخول هذا الإنجاز حيز التنفيذ”.

“الغارديان” أكدت أنه هناك دائماً ترامب قبالة كل سلوك سعودية خاطئ لا يمكن فصله عن مسألة تعطل الالتزام بالأعراف والإيتيكيت الدبلوماسية، فبرأي الصحيفة، “يقوم ترامب بتوجيه المديح وتشجيع الزعماء الديكتاتوريين الذين يخيفون شعوبهم، والذين لا يكونون مجبرين بالالتزام بالحدود التي تفرضها الديمقراطية، وهو أيضاً قد اختار معركته الخاصة مع كندا”.

وأوردت الصحيفة أنه “ليس هناك ربيعاً عربياً من أعلى الهرم في [السعودية]، بل هناك فقط ما يمكن لأمراء متقلبين ومزاجيين، يلاطفهم الغرب، فعله في عالم لم تعد فيه النُظُم القديمة مطبقة”.

“إن [السعودية] لطالما كانت مدللة عند الغرب بسبب قدرتها على تأمين عقود شراء سلاح ضخمة، وضخ الأموال لكنها اليوم، يبدو وكأنها تتصرف بحس متفاقم لضرورة جني ما ستستحقه جراء هذه العقود، ويجب أن تتوقف عبارات القلق الدولية التجميلية المتعلقة بحقوق الإنسان” تختتم الصحيفة مقالها.

 

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى