النشرةتقارير

الحوثي يقترح مبادرة سلام لإيقاف العمليات العسكرية في اليمن

مرآة الجزيرة

أطلق رئيس اللجنة الثورية العليا في اليمن محمد علي الحوثي مبادرة لوقف العمليات العسكرية في اليمن، الواقع في مستنقع الحرب العدوانية منذ أكثر من ثلاثة أعوام.

الحوثي، وفي سلسلة تغريدات على حسابه الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، اعتبر أن “القناعات قد وصلت حتى لدى المجتمع الدولي ومجلس الأمن للحل السياسي لأزمة اليمن”، قائلا إنه “من منطلق الحرص على الدماء اليمنية وانطلاقا من القيم والمبادئ الدينية والإنسانية وتعظيما لشعائر الله والأشهر الحرم واستجابة وتعزيزا للتحركات والجهود الرامية لإحلال السلام، سواء كانت في صورة مبادرة تبنتها الشخصيات العربية، أو الدور الذي يقوم به المبعوث الأممي مارتن جريفيث والدول الداعمة للسلام، فإننا نعلن عن مبادرتنا بدعوة الجهات الرسمية اليمنية إلى التوجيه بإيقاف العمليات العسكرية البحرية لمدة محددة قابلة للتمديد”.

وأوضح رئيس اللجنة الثورية أن “هذه المبادرة تشمل جميع الجبهات، إن قوبلت هذه الخطوة بالاستجابة والقيام بخطوة مماثلة من قبل قيادة هذا التحالف”، مضيفا “نأمل أن يتم ذلك من قبلهم، إن كانوا فعلا يريدون السلام للشعب اليمني الذي عانى ومازال من الحصار والعدوان، والذي صنفت أزمته بأكبر أزمة إنسانية خصوصا مع ما وصلت إليه هذه الأزمة من مستوى في المجاعة وانتشار الأوبئة”.
وبين الحوثي أن المبادرة تشمل اقتراحا يقضي بهدنة على جميع الجبهات تبدأ من فجر الأربعاء 1 أغسطس وتستمر إلى 15 أغسطس الحالي، على أن يتم تمديدها في حال التزم بها التحالف، ولم يعمل على التصعيد، وأشار إلى أن الهدنة تم الترحيب بها من وزراة الدفاع اليمنية.

وأوضح أن “هذا الإعلان سيكون ساريا بحسب التوقيت المعلن مالم يحدث تصعيد من قبل العدوان في عملياته البحرية والله خير الشاهدين”، مشيرا إلى أن الهدف إحلال السلام سواء ما كانت في صورة مبادرة تبنتها الشخصيات العربية أو الدور الذي يقوم به المبعوث الأممي والدول الداعمة للسلام.

وبين الحوثي أنه تم “التفاهم مع جميع الأطراف في الداخل حيث أثمرت هذه اللغه حلا توافقيا تم توثيقه في تفاهمات موفمبيك برعايه الأمم المتحدة التي أعلن مبعوثها في إحاطته الأخيرة أمام مجلس الأمن عن وصول أبناء الشعب اليمني للحل لولا إعاقته بالتدخل العسكري السافر والهجوم الجوي على أراضي الجمهورية اليمنية”.

تصريحات الحوثي تأتي في الوقت الذي طرح فيه المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث مبادرة لحل الوضع في محافظة الحديدة، غربي اليمن، حيث تنص مبادرته على “انسحاب “أنصار الله” من المدينة والميناء، وتسليم ذلك لقوات من الحكومة اليمنية”.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى