الرئيسية - واشنطن بوست: العدوان السعودي عزّز وجود القاعدة في اليمن

واشنطن بوست: العدوان السعودي عزّز وجود القاعدة في اليمن

مرآة الجزيرة

اعتبرت صحيفة واشنطن بوست الأمريكية أن التحالف السعودي ساهم في وجود تنظيم القاعدة الإرهابي في اليمن ليقوم بدوره في تكثيف عملياته العسكرية واغتيال العديد من المسؤولين اليمنيين والقوات الأمنية.

الصحيفة الأمريكية وفي تقرير ميداني أكدت أن التنظيم الإرهابي يهدد أمن واستقرار اليمن بالرغم من أن الولايات المتحدة “تشن على معاقله غارات جوية منذ 2015″ مشيرةً إلى أن التنظيم استغلّ حرب التحالف السعودي في اليمن لإعادة سيطرته على مناطق كان قد فقدها جنوبي البلاد.

وذكرت الصحيفة أن مقاتلي التنظيم ما زالوا يشكّلون خطراً، وأن أعدادهم ما زالت كبيرة بعد مرور أكثر من ثلاث سنوات على اندلاع العدوان السعودي المدعوم أمريكياً في اليمن.

الصحيفة أوضحت أن القاعدة تمكن من الاستيلاء على المزيد من الأراضي اليمنية، كما أنه استعاد السيطرة على جعار عاصمة زنجبار، وعاصمة إقليم أبين، فضلاً عن اكتساح المكلا، خامس أكبر مدن اليمن: وفيها ميناء رئيسي.

كثّف مقاتلو القاعدة مؤخراً من هجماتهم عبر عمليات الكرّ والفرّ التي يجيدونها، تقول الصحيفة كما نفّذوا سلسلة تفجيرات واغتيالات استهدفت مسؤولين حكوميين وقوات أمنيّة وغيرها، و”في مايو الماضي، شهدت محافظة أبين اشتباكات عنيفة استمرّت يومين، حيث دفعت القوات التابعة للولايات المتحدة بنحو 500 مقاتل ضد 30 مقاتلاً من التنظيم”.

“محللون أمنيّون قالوا إن القاعدة فقدت نحو نصف الأراضي التي كانت تسيطر عليها في أواخر 2015، لكن مقاتليه ما زالوا ينشطون في 7 محافظات على الأقل، ومن ضمن ذلك شبوة وأبين والبيضاء وحضرموت”.

واعتبر المحللون أن التنظيم يعمل في أحيان أخرى بمناطق أخرى متفرّقة، جنوبي البلاد، حيث تفرض القوات الإماراتية وتلك المدعومة من أبوظبي سيطرتها.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي
شاركها مع أصدقائك