الرئيسية + النشرة + محافظة المهرة اليمنية تنتفض في وجه القوات السعودية والإماراتية

محافظة المهرة اليمنية تنتفض في وجه القوات السعودية والإماراتية

مرآة الجزيرة

بالتوزاي مع المظاهرات التي ينظمها أهالي محافظة المهرة اليمنية، رفضاً للوجود الإماراتي والسعودي أكد وكيل محافظة المهرة لشؤون الصحراء، علي سالم الحريري، أن القوات السعودية والإماراتية بمثابة احتلال في المحافظة.

المسؤول اليمني وفي حديث له مع “الجزيرة.نت” قال، “إن أبناء المهرة يريدون استعادة السيادة على المحافظة بعد أن أصبحت محتلة بما فيها الموانئ والمطارات” واصفاً وجود القوات السعودية والإماراتية بأنه احتلال.

ونقلاً عن مصادر مطّلعة، أضافت الجزيرة أنه هناك أربع طائرات وصلت مطار الغيضة بمحافظة المهرة جنوبي شرقي اليمن حيث ترابط القوات السعودية، مشيرةً إلى أن اثنتين من الطائرات الأربع من نوع أباتشي، بيدأنها لم تذكر تفاصيل أخرى عن مهمة تلك الطائرات.

ويأتي تصريح وكيل المحافظ اليمني في ظل تواصل المظاهرات والإعتصامات ضد وجود القوات السعودية والإماراتية انطلاقاً من اعتبار فعاليات الاعتصام أن ذلك يمس بالسيادة الوطنية.

المعتصمون يطالبون بتسليم منفذي شحن وصرفيت وميناء نشطون ومطار الغيضة الدولي (تسيطر عليها القوات السعودية) إلى قوات الأمن المحلية والجيش، وعدم السماح لأي قوات غير رسمية بالقيام بالمهام الأمنية في المحافظة بشكل عام والمنافذ الحدودية بشكل خاص.

وتنشط القوات السعودية في المهرة منذ أواخر العام الماضي 2017، من خلال التذرّع بالبرامج الإنسانية داخل المهرة بيد أنها تدفه باتجاه عسكرة المحافظة وتشكيل ميريات مسلحة على غرار عدن.

ويشكل الوجود السعودي في المهرة استفزازاً لعمان التي تجمعها بالمهرة حدود واسعة وعلاقات متينة شديدة التأثر بالتوغّل السعودي، وفقاً لصحيفة الأخبار اللبنانية التي أكدت أن إرهاصات الاستفزاز السعودي بدأت بالظهور في النصف الثاني من شهر تشرين الثاني الفائت، وذلك مع إرسال فريق عسكري إلى منفذ شحن الحدودي ومطار الغيضة، في زيارة قيل إن الهدف منها “دراسة الإمكانات المتاحة لفرض السيطرة الكاملة على منافذ المحافظة”.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي
شاركها مع أصدقائك