الرئيسية - ماليزيا: حليف الرياض نجيب عبدالرزاق يمثل أمام المحكمة العليا بقضايا فساد

ماليزيا: حليف الرياض نجيب عبدالرزاق يمثل أمام المحكمة العليا بقضايا فساد

مرآة الجزيرة

لا تزال تداعيات تورط السلطات السعودية في دعم الحكومة الماليزية السابقة تتبلور مفاعيلها، إذ وجهت محكمة ماليزية الأربعاء 4 يوليو، أربعة اتهامات لرئيس الوزراء السابق نجيب عبد الرزاق، ثلاثة منها تتعلق بخيانة الأمانة والرابعة بسوء استغلال السلطة، وذلك في إطار تحقيق بمزاعم فساد واسع النطاق واختلاس أموال من صندوق حكومي أسسه خلال توليه الرئاسة.

عقوبة كل من الاتهامات الأربعة في حال ثبوتها، تصل إلى السجن لما يصل إلى عشرين عاما، أما عقوبة استغلال المنصب من أجل التربح والكسب غير المشروع فهي غرامة لا تقل عن خمس مرات من قيمة الأموال المختلسة من صندوق التنمية الماليزي (1 أم.دي.بي).

وقد مثل عبدالرزاق أمام محكمة بالعاصمة كوالالمبور حيث طلب المدعي العام إحالة القضية إلى المحكمة العليا بالنظر إلى جسامة الاتهامات، وقال المدعي العام تومي توماس موجها حديثه لعبدالرزاق “قمت باستغلال موقعك كمسؤول عام، حين كنت رئيسا للوزراء ووزيرا للمالية، لإرضاء الذات بما إجماله 42 مليون رينغيت (10.4 ملايين دولار)”.

وتتعلق الاتهامات بأموال تثور مزاعم أنها انتقلت من “أس.آر.سي إنترناشونال” إلى حساب نجيب عبالرزاق المصرفي، لكنها لا تشكل سوى نذر يسير من المبلغ الإجمالي الذي يعتقد أنه جرى اختلاسه من “1 أم.دي.بي”، وهي أموال كانت السعودية قدمتها له في لتأسيس علاقات في ما بينهم، إذ اتهم منذ تلقيها أن الرياض قدمتها بغية توطيد وجودها في ماليزيا.

وتصدرت “أس.آر.سي” اهتمامات المحققين الماليزيين، لأن جميع المعاملات المالية المثيرة للريبة التي تشمل الشركة تمت من خلال كيانات ماليزية خلافا للمعاملات الأخرى المرتبطة بصندوق “1أم.دي.بي” والتي نفذتها بنوك أو شركات أجنبية.

وبعد وصول مهاتير محمد إلى السلطة في الانتخابات الأخيرة، بدأت السلطات التحقيق بالفساد، واستأنفت الشرطة ومسؤولو وكالة مكافحة الكسب غير المشروع التحقيقات بالمليارات المختلسة من الصندوق منذ الإطاحة به من السلطة؛ وقد أكد مراقبون أن وصول مهاتير إلى السلطة شكل “صفعة” للرياض حيث ينكشف الدور السعودي في ماليزيا، كما تختلف الأخيرة بمواقفها المعارضة مع سياسات الرياض في اليمن وفلسطين المحتلة والقدس، وغيرها من القضايا.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي
شاركها مع أصدقائك