الرئيسية + Uncategorized + قطر تقاضي “السعودية” دولياً بسبب تسييس فريضة الحج

قطر تقاضي “السعودية” دولياً بسبب تسييس فريضة الحج

مرآة الجزيرة

بعد تصاعد وتيرة الأزمة الخليجية التي نشبت بين الدوحة والرياض في يونيو الماضي، عمدت “السعودية” إلى منع الرعايا القطريين من آداء فريضة الحج كما تجري العادة عند اندلاع خلافات سياسية مع أي حكومة عربية أو إسلامية إلا أن الدوحة لم تقف مكتوفة الأيدي.

ونتيجة عرقلة مساعي المواطنين القطريين لآداء فريضة الحج بادرت قطر بنقل القضية إلى المحافل الدولية، إذ راسل رئيس اللجنة الوطنية القطرية لحقوق الإنسان، علي بن صميخ المري، ثلاثة جهات بالأمم المتحدة ضد “استمرار العراقيل والمعوقات السعودية”، حسب صحيفة الوطن القطرية.

المري أرسل رسائل دولته إلى رئيس مجلس حقوق الإنسان، ومفوض حقوق الإنسان والمقرر الخاص المعنى بحرية الدين أو المعتقد معرباً عن قلقه حيال استمرار العراقيل والمعوقات وعدم اتخاذ السلطات السعودية أي خطوات إيجابية من شأنها تمكين المواطنين القطريين والمقيمين في دولة قطر من ممارسة حقهم في أداء شعائرهم الدينية.

وطالب المري فى رسائله “باتخاذ إجراءات فورية ضد السلطات السعودية حتى يتمكن حجاج دولة قطر من أداء مناسك فريضة الحاج كسائر المسلمين”.

رئيس اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان شدّد على أن قطر تدرس الإجراءات القانونية لمقاضاة “السعودية” بسبب “انتهاكاتها الصارخة للحق في ممارسة الشعائر الدينية إلى جانب الاستمرار في فضح تسييس الحج والعمرة ومماطلاتها في رفع المعوقات التي تضعها أمام حجاج دولة قطر” معتبراً أن السلطات السعودية تمارس سياسة الهروب والتضليل بفعل الإجراءات الصورية التي تتخذها.

وأوضح المري أن “السعودية” تحاول تضليل المجتمع الدولي وتفادي الإدانة الدولية لافتاً إلى أن السلطات لا يمكنها مخادعة المنظمات الدولية والمجتمع الدولي، بل إنها تتحمل مسؤولية ضياع الموسم الثاني لحجاج دولة قطر، وأن اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان لن تكف عن محاسبتها ومساءلتها في كافة المحافل الدولية.

وقطعت “السعودية” والبحرين والإمارات ومصر علاقاتها الدبلوماسية مع قطر فجر يوم 5 يونيو/حزيران 2017 كما فرضت البحرين و”السعودية” والإمارات حصاراً بحرياً وجوياً على قطر، علاوةً على مطالبة القطريين بمغادرة أراضيها في غضون 14 يوماً بالإضافة إلى منع هذه الدول لرعاياها من السفر إلى قطر.

واستخدمت الرياض ورقة الحج في ضغطها على الدول الأفريقية ذات الأغلبية المسلمة لدفعها إلى قطع علاقاتها مع قطر والانضمام إلى التحالف ضد الدوحة، إذ وجهت تهديداً مبطناً إلى هذه الدول يقضي بتعقيد إجراءات الحصول على التأشيرة للحج والعمرة أو الانصياع لهم والوقوف ضد قطر مقابل تسهيل الوصول إلى الأراضي المقدسة بحسب صحيفة لوموند الفرنسية.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي
شاركها مع أصدقائك