الرئيسية - إعلان أبوظبي لإيقاف الحرب في الحديدة: تهرّب من المسؤوليات الإنسانية وعجز عن التقدم

إعلان أبوظبي لإيقاف الحرب في الحديدة: تهرّب من المسؤوليات الإنسانية وعجز عن التقدم

مرآة الجزيرة

بالرغم من إعلان الإمارات قدرتها على حسم معركة الحديدة بشكل كامل في وقت قصير، من خلال السيطرة على المطار وميناء الحديدة الواقع على البحر الأحمر، أعلنت أبوظبي إيقاف العمليات العسكرية بشكل مفاجئ ما أثار التساؤلات حول الأسباب التي دفعتها إلى اتخاذ مثل هذا القرار.

إعلان وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش الذي قضى بإيقاف الحملة العسكرية بشكل مؤقت في مدينة الحديدة لم يُحمل على عاتق الجد لدى الجانب اليمني إذ اعتبر أنصار الله أن قرار إيقاف العمليات العسكرية المزعوم لم يأتي حرصاً على الأوضاع الإنسانية بل انه ليس سوى مجرد محاولات محبطة من ابوظبي للتهرب من مسؤولياتها الدولية بفعل تسببها بتفاقم الأزمة الإنسانية في البلاد.

وعلى إثر شيوع النبأ أكد الناطق الرسمي باسم أنصار الله محمد عبدالسلام، أن إعلان وقف العدوان يهدف إلى تضليل الرأي الدولي ولمحاولة عرقلة الجهود الأممية والتهرب من الاستحققات الانسانية الكبيرة المترتبة على الامارات لافتاً إلى إلى أن المعارك لم تتوقف في الساحل الغربي بالحديدة وضواحيها.

من جهتها رأت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية أن وقف العمليات يرجع إلى سببين جوهريين وهما عدم قدرة قوات التحالف على التقدم في ظل وجود ألغام بالقرب من ميناء الحديدة، وعجزها عن خوض غمار حرب المدن في البلد الذي مزقه الحرب الأمر الذي يتنافى مع تصريحات الوزير الإماراتي الذي قال أن انسحاب بلاده يهدف لإنقاذ مدينة الحديدة من كارثةٍ إنسانية محتملة بسبب الأوضاع هناك.

الصحافي والباحث السعودي د. فؤاد ابراهيم اعتبر أن “قرار الإمارات وقف العدوان على الحديدة بشكل مؤقت هو إقرار غير مباشر بالهزيمة في العمليات السابقة وخوفاً من هزيمة مماثلة أو أكبر في العمليات المزمع القيام بها” وأضاف “مبروك للشعب اليمني ولجيشه ولجانه الشعبية”.

فيما رأى الناشط اليمني محمد بن روضان خولان أن الإمارات حينما تستشعر القوة العسكرية تمضي قدماً في معركة الحديدة لكنها عندما تتكبد الخسائر تعلن إيقاف الحرب بشكل مؤقت، مؤكداً أن الجيش واللجان الشعبية مستمرون بالحرب.

الناشط الإماراتي خليفة المازم قال أن أكبر خطأ ارتكبته بلاده هو إعلانها عن أنها ستكسب معركة الحديدة بسهولة، غير أنها بعدما تعرضت لهزيمة مدوية قررت الادعاء بوقف العمليات العسكرية ولكنها في الواقع لن توقفها، بل ستواصل الهزائم النكراء بفضيحة أقل من سابقتها.

‏الصحافي السعودي حمزة الحسن من جانبه بيّن أن الاعلان عن ايقاف الحرب أظهر الهزيمة العسكرية التي مُني بها ولي العهد الاماراتي محمد بن زايد ونظيره محمد بن سلمان مشيراً إلى إمكانيات أنصار الله العالية في استكمال الحرب على عكس قوات التحالف السعودي.

وأعلنت أبوظبي بشكل مفاجئ وقف العمليات العسكرية في المعركة الدائرة بمدينة الحديدة اليمنية بشكل مؤقت نتيجة تصريحات وزير الدولة للشؤون الخارجية أنور قرقاش.

وقال وزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتي أنور قرقاش أنّ بلاده ستقوم بما سماه “وقفًا مؤقتًا” للعمليات العسكرية في مدينة الحديدة مشيداً بالجهود التي يبذلها المبعوث الخاص للأمم المتحدة مارتن جريفيث من أجل انسحاب أنصار الله من الحديدة ومينائها.

معركة الحديدة اندلعت في 13 يونيو الماضي، بين قوات الجيش اليمني واللجان الشعبية من جهة والقوات الموالية للرئيس الفار عبد ربه منصور هادي وقوات التحالف السعودي من جهة أخرى.

ويعد ميناء الحديدة المنفذ الرئيسي لواردات شمال البلاد من المواد الغذائية والسلع والأدوية، فيما تسببت العمليات العسكرية التي يشنها التحالف السعودي في تفاقم الأزمة الإنسانية وتدهور النشاط كما أدت إلى مقتل المزيد من المدنيين ونزوح آخرين.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي
شاركها مع أصدقائك