الرئيسية + إقليمي + بلجيكا تعلق تراخيص تصدير الأسلحة إلى “السعودية”

بلجيكا تعلق تراخيص تصدير الأسلحة إلى “السعودية”

مرآة الجزيرة

كشفت وكالة Belga الرسمية في بلجيكا عن سحب مجلس الدولة بشكل مؤقت 8 تراخيص لتصدير الأسلحة إلى “السعودية” من شركة الصناعات العسكرية الرائدة “إف إن هيرستال”، وذلك بسبب الانتهاكات الحقوقية في سجل الرياض.

قرار السلطة القضائية في بلجيكا استناداً على حقيقة أن السلطات في مقاطعة والونيا والصادرة عنها رخصة التصدير للشركة، لم تدرس بشكل كامل وصحيح مدى مراعاة الحقوق الأساسية في “السعودية”، وفقا لمتطلبات اللوائح البلجيكية الصادرة في 21 يونيو 2012 حول “استيراد وتصدير ونقل وعبور الأسلحة والسلع العسكرية”.

وفي عام 2017 ، أصبحت السعودية أول عميل لشركات الأسلحة Walloonian ، حيث اشترت من هذه الشركات منتجات بقيمة إجمالية تبلغ 153 مليون يورو.

وعلى أثر العقود بين الشركة البلجيكية والسلطات السعودية،قامت جامعة “بلجيكا لحقوق الإنسان” و”المركز الوطني لتنسيق الإجراءات للدفاع عن السلام والديمقراطية”، وبدعم من الفرع البلجيكي لمنظمة “العفو الدولية”، بتوجيه نداء إلى مجلس الدولة لإلغاء وسحب تراخيص تصدير الأسلحة الفتاكة إلى السلطات السعودية.

وسبق أن منح مجلس وزراء مقاطعة والونيا ببلجيكا حوالي 28 رخصة لتصدير أسلحة للسعودية في أكتوبر من العام الماضي، حينها طالب نشطاء حقوق الإنسان “بحظر توريد الأسلحة الفتاكة” إلى السعودية، حيث، تم تسجيل انتهاكات لحقوق الإنسان الأساسية، وطالبوا بحظر توريد الأسلحة إلى الرياض على مستوى الإتحاد الأوروبي بشكل عام.

وفي سبتمبر 2017، سلم فرع منظمة “العفو الدولية” البلجيكي حكومة “والونيا” الإقليمية عريضة تضم 13000 توقيع تطالب بوضع حد لبيع الأسلحة إلى أنظمة غير ديمقراطية، في مقدمتها “السعودية”.

إلى ذلك، وبحسب برلمان مقاطعة والونيا، لا تزال الرياض أكبر مستورد للأسلحة البلجيكية،ففي العام 2015، اشترت الرياض 60 بالمئة من جميع الأسلحة المصنوعة في والونيا، بمبلغ فاق 575 مليون يورو.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي
شاركها مع أصدقائك