الرئيسية - واقع السياحة في “السعودية”.. زيادة كبيرة في الإنفاق يقابلها تراجع أعداد السياح

واقع السياحة في “السعودية”.. زيادة كبيرة في الإنفاق يقابلها تراجع أعداد السياح

مرآة الجزيرة

سجّلت الرحلات السياحية الوافدة إلى “السعودية”، تراجعاً بنسبة 10.7 في المائة عام 2017، بما يعادل 1.9 مليون رحلة، لتبلغ نحو 16.1 مليون رحلة، مقارنة بنحو 18 مليون رحلة في عام 2016 وفقاً لبيانات مركز “ماس” التابع للهيئة العامة للسياحة والآثار.

في المقابل بلغ حجم الإنفاق على السياحة الوافدة إلى “السعودية” خلال العام الماضي، نحو 97.8 مليار ريال، بارتفاع نسبته 4.7 في المائة، بما يعادل 4.4 مليار ريال عن مستويات عام 2016 البالغة 93.4 مليار ريال.

وبحسب البيانات التي نشرتها صحيفة “الإقتصادية”، يُعد العام 2017 الأعلى على الإطلاق في الإنفاق على الرحلات السياحية الوافدة إلى “السعودية”.

ويخصص ولي العهد السعودي محمد بن سلمان ميزانيات سنوية ضخمة لدعم القطاع السياحي في إطار ما يسمى رؤية 2030 الإقتصادية، بغية تقليل الاعتماد على النفط.

ويرى مراقبون أن الإنفاقات الكبيرة التي تُخصص للقطاع السياحي لا تخدم المواطنين “السعوديين” إنما السيّاح الأجانب، إذ أن معظم فئات الشعب تمر بضائقة مالية كبيرة نتيجة السياسات الضرائبية وتقييد المخصصات المالية.

فيما يحيل آخرون أسباب تراجع وفود الرحلات السياحية “للسعودية” إلى الإضطرابات الأمنية والسياسية الذي تعيشه البلاد، خصوصاً في التعامل مع النشطاء الذين يُزجّون في السجون لمجرد إبداء آرائهم الخاصة في قضية معينة.

واعتقلت السلطات السعودية في 15 مايو الماضي، سبعة ناشطين في مجال الدفاع عن حقوق المرأة، عادت وارتفعت أعدادهم إلى 11 وفقاً لتقديرات جمعيات حقوقية وذلك قبل أسابيع من بدء سريان قرار السماح للنساء بقيادة السيارات في 24 حزيران الحالي.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي
شاركها مع أصدقائك