الرئيسية + النشرة + “السعودية” تخلت عن منظومة إس 400 الروسية رضوخاً للضغوط الأمريكية

“السعودية” تخلت عن منظومة إس 400 الروسية رضوخاً للضغوط الأمريكية

مرآة الجزيرة

في سياق الهيمنة الأمريكية على القرارات السياسية والعسكرية السعودية، تخلّت الرياض عن منظومة الدفاع الروسية إس 400، وذلك بأمر مباشر من الولايات المتحدة.

وبحسب العقيد قسطنطين سيفكوف، نائب رئيس أكاديمية علوم الصواريخ والمدفعية الروسي، رضخت “السعودية” للمطالب الأمريكية بالتخلي عن منظومة الدفاع الروسية.

وأضاف في حوار تلفزيوني، بعد أن تقدمت “السعودية” بطلب للحصول على منظومة الدفاع الجوية الصاروخية الروسية، مارست واشنطن بعض الضغوط، الأمر الذي جعلها ترفض الصفقة رضوخاً للقرار الأمريكي مشيراً إلى أن الضغوط الأمريكية فعالة جداً.

وفي سياق آخر، استدرك العقيد الروسي أن تركيا تعرضت أيضاً لضغوط من قبل الإدارة الأمريكية، إلا أن أنقرة قررت الحصول على منظومة إس 400 الروسية رغم ذلك، مضيفاً “تركيا قررت تسليح جيشها بمنظومة الصواريخ الروسية، كونها تمتلك منظومة دفاع جوي قديمة يصل مداها إلى 150 كيلومتر فقط، لذلك القيادة العامة التركية قررت الاعتماد على المنظومة الروسية الحديثة”.

سيفكوف تطرّق إلى الصفقة العسكرية التي تخص منظومة إس 400 مع قطر، لافتاً إلى أن الأمر بالنسبة للدوحة ليس مهما جداً، باعتبار أن “صغر مساحة الدولة القطرية لا يمكّنها من الحصول إلا على كتيبة واحدة من الصواريخ، مما يعني دخول مساحات واسعة من الأراضي السعودية ضمن نطاق تلك الكتيبة، الأمر الذي يهدد الملاحة بين البلدين، كون [السعودية] لديها قواعد جوية ستقع ضمن نطاق المنظومة القطرية”.

وبحسب صحيفة “لوموند” الفرنسية توجهت “السعودية” بطلب إلى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون للضغط على قطر ومنعها من الحصول على منظومة “إس 400″ الروسية.

وأضافت الصحيفة الفرنسية أن”السعودية” تقدمت بتهديد عسكري ضد قطر في حال لم ترضخ لمطالبها، إذ توجهت مؤخراً برسالة إلى الإليزيه، تقول فيها إنها على استعداد للقيام “بعمل عسكري” ضد قطر إذا اكتسبت منظومة الدفاع الجوي الروسي “إس 400”.

من جهته أكد سفير دولة لدى روسيا فهد بن محمد العطية على مبدأ السيادة وحق بلاده في الدفاع عن نفسها والدخول في شراكات شرعية مع دول أخرى، مشيراً إلى رفض الدوحة للتصريحات “السعودية” حول حصول قطر على منظومة الدفاع الروسية “إس 400”.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي
شاركها مع أصدقائك