الرئيسية + النشرة + ابن سلمان يعين ضباط مصريين لقمع المعارضين

ابن سلمان يعين ضباط مصريين لقمع المعارضين

مرآة الجزيرة

رأى موقع “ذا ايكونومست”، أن شهر رمضان الكريم كان يفترض أن يكون مناسبة للعفو الملكي في “السعودية”، ولكن بدلاً من منح العفو، فإن محمد بن سلمان، قد أضاف إلى السجون 2000 سجين سياسي معتقل منذ سبتمبر/أيلول،حيب اعتقل الشهر الماضي 17 ناشطا بينهم تسع نساء بعضهن يناضل من أجل الحق في القيادة.

“حسابات محمد بن سلمان”، تحت هذا العنوان جاء تقرير “ذا إيكونومست”، ليشير إلى أن ابن سلمان “قد خفف من القيود الاجتماعية، حيث سيتم رفع الحظر المفروض منذ عقود على السائقات الإناث في 24 يونيو الحالي”، مستدركا بأنه عندما يطالب المواطنون بحقوق جديدة، فإنهم غالبا يتم حبسهم”.

أشار التقرير إلى أن تأثير سياسة الترهيب كانت خانقة، حيث أنه “قبل الحديث عن السياسة عبر الهاتف، يتخذ المواطنون احتياطات، مثل استخدام شبكات خاصة افتراضية وخدمات اتصال مشفرة، حيث عمد الكثيرون لتطهير حساباتهم على تويتر أو إغلاقها”.

أشار التقرير إلى أن ابن سلمان لا يرى أي تناقض في كل ما يحدث على أرض البلاد، حيث “ينفذ عقده الاجتماعي عقد الإمارات، الذي يمنح الحريات الاجتماعية بشرط التخلي عن الحريات السياسية”.

وأضاف أنه في أقل من عام سيطر ابن سلمان مباشرة على وسائل الإعلام والشركات الكبيرة، أو عين رجاله في مجالسهم، كما عمل على “سحق رجال الدين الذين كانوا يتمتعون بالقوة في وقت من الأوقات”.

إلى ذلك، يلفت التقرير إلى أن ابن سلمان “أصلح” شرطة أمن الدولة، وعمل على تجنيد ضباط مصريين سابقين، وأخفى النشطاء، الذين تظهر صورهم البوم في الإعلام بحملات تشهير على صفحات أولى بالوسائل الاعلامية، ليزهر عن حملة اعلامية ممنهجة ضدهم.

هذا وقد تم التعاقد مع شركات غربية متخصصة في العمليات النفسية السرية للمساعدة في تشكيل الرأي العام، وهي تشمل مجموعة SCL ، الشركة الأم لـ Cambridge Analytica ، شركة البيانات السياسية التي تدعي أنها ساعدت الرئيس دونالد ترامب في الفوز بالانتخابات، وفق التقربر، الذي أشار إلى أنه قبل حملة الإصلاح الاقتصادي والاجتماعي المزعومة لابن سلمان، “قد أجرت مجموعة إس سي إل، وهي شركة بريطانية، العشرات من مجموعات التركيز مع السعوديين العاديين ووجدت أدلة على استياء واسع النطاق مع النظام الملكي. نصحت النظام حول كيفية البقاء في السلطة”.

ويبدو أن استراتيجية ابن سلمان لقمع المعارضة تأتي في الوقت الذي يتم فيه التخفيف في بعض المناطق المناطق عن قيود مفروضة، مشيرا إلى أن ابن سلمان صنع العديد من الأعداء و”هو يعمل على طريق تهميش أفراد العائلة المالكة، وهز رجال الأعمال، وحبس الليبراليين، وأبعاد رجال الدين” من دربه للوصول إلى سدة العرش.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي
شاركها مع أصدقائك