الرئيسية - موقع روسي: الرياض عاجزة عن حماية نفسها عسكرياً وتعتمد على الدعم الأمريكي

موقع روسي: الرياض عاجزة عن حماية نفسها عسكرياً وتعتمد على الدعم الأمريكي

مرآة الجزيرة

تناول موقع “إياراكس” الروسي حجم الدعم العسكري الذي تمده الولايات المتحدة للرياض، وتحديداً العام الماضي حيث أرسلت قواتها الخاصة إلى الحدود اليمنية السعودية لمحاربة أنصار الله، مشيراً إلى أن الولايات المتحدة تساعد في استعار الأزمة اليمنية، كما أكد على ضرورة سعي الرياض لتحقيق أمنها الخاص بنفسها حتى لا تبقى نمراً من ورق يعتمد على الدعم العسكري الأمريكي في كل حروبها وصراعاتها.

الموقع الروسي وفي تقرير استدرك اللقاء الذي جمع بولي العهد السعودي محمد بن سلمان والرئيس الأمريكي دوناد ترامب في مارس الماضي، لافتاً إلى أن الجانبين اتفقا على توريد الأسلحة الأمريكية الى جانب التباحث بالحرب اليمنية وتحديد حجم الإنغماس الامريكي فيها.

وأردف بالقول، يجب على الولايات المتحدة ان تحد من انتشار قواتها في جميع أنحاء العالم، بغية ضمان استقرار الدول الأخرى، مشيراً إلى أن “السعودية” مهووسة في الاستعانة بمصادر الدعم الخارجي ما يقلل من فرص الرياض بتحقيق اكنفاء عسكري.

وأوضح الموقع أنه في حال كانت الرياض ترغب بخوض حروب جديدة مع اخصامها في المنطقة عليها أولاً أن تتعلم ضمان أمنها الخاص، الذي يتطلب معدات عسكرية حديثة وخبرة قتالية مشيراً إلى “أن تزويد السعوديين بالأسلحة من طرف الولايات المتحدة، ثم فرض بعض العقوبات على استخدامها، يبقي الرياض نمرا من ورق يعتمد على الدعم العسكري الأمريكي”.

“إياراكس” أقرّ بأن الولايات المتحدة تساهم في تدهور الوضع الإنساني في اليمن، عن طريق بيع الأسلحة للسعوديين، مبيناً أن السياسة التي تتبعها الولايات المتحدة تؤدي إلى رفع مستوى العداوة تجاهها.

وأكد أنه في حال توقفت الولايات المتحدة عن بيع الأسلحة، فسيحل محلها منافسون تمكنوا من تحقيق التكافؤ التكنولوجي معها، مضيفاً أنه “يتعين على الجهات المسؤولة عن مراقبة الأسلحة الأمريكية، اتخاذ بعض الخطوات لطمأنة المجتمع الدولي” كما لفت الى ضرورة تقليص الدعم العسكري الذي تمده واشنطن لحلفائها الذين يخوضون حروباً في المنطقة لا تشكل تهديد مباشر على الولايات االمتحدة.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي
شاركها مع أصدقائك