الرئيسية - القوات السعودية تداهم حيّ الكويكب بالمدرعات والرصاص الحيّ

القوات السعودية تداهم حيّ الكويكب بالمدرعات والرصاص الحيّ

مرآة الجزيرة

استمراراً لمسلسل الاعتداءات والانتهاكات الواقعة على أهالي “القطيف والأحساء”، شنّت القوات السعودية حملة أمنية استهدفت حيّ الكويكب بالقطيف يوم الثلاثاء 5 يونيو 2016، مستخدمة الرصاص الحيّ الذي أدى إلى إصابة شابين تمكن أحدهما من الفرار فيما تم اعتقال الآخر.

في التفاصيل، داهمت فرق من قوات الطوارئ بالمدرعات والسيارات العسكرية حيّ الكويكب بالقرب من مسجد الفتح جنوب محافظة القطيف، وذلك أثناء إحياء الأهالي لليلة القدر الثانية واستشهاد الإمام علي عليه السلام، حيث كانت الشوارع مكتظة بالمارة والمعزين من أهالي الحي والبلدات.

وأطلقت عناصر الطوارئ الرصاص الحي وسط الحي السكني ما أدى إلى إصابة أحد الشبان في قدمه، وعلى أثر الإصابة عمدت القوات العسكرية إلى اعتقاله وهو في حالة صحية سيئة، من دون معرفة أسباب الهجوم أو خلفية ودوافع الاعتقال.

موقع قناة “نبأ” الفضائية، نقل عن مصادر محلية قولها “إن القوات السعودية أقدمت مساء أمس الثلاثاء، على فتح النار على سيارة متوقفة بجانب مسجد الفتح في حي الكويكب، ما أدى لإصابة مواطنين بداخلها بجرا”، مشيرةً إلى أنه “بعيد الإعتداء، تقدم الجنود السعوديون واختطفوا أحد المصابين تحت غطاء ناري في الهواء، بينما تمكن الآخر من الخروج من السيارة والدخول للحي السكني”، ولفت الموقع إلى أنه لم تُعرف بعد هوية المصابين.

وجتى لحظة تحرير هذا الخبر لم تكشف أية جهة أهلية أو رسمية عن هوية الشابين المستهدفين، فيما التزمت السلطات السعودية الصمت ولم تشر للحادثة في اي بيان رسمي أو عبر الصحافة المحلية.

السلطات السعودية هتكت حرمة شهر رمضان المبارك الذي يقدسه عموم المسلمين في العالم، حيث يستمر مسلسل الاعتداءات والانتهاكات عبر المداهمات والاعتقالات بحق أبناء المنطقة، إذ سبق أن اعتقلت القوات الشاب توفيق الفرج، فجر 3 يونيو 2018، بعد مداهمة منزله في حي الجميمة ببلدة العوامية، وتكسير الممتلكات وتم اعتقاله بدون أي سبب يذكر أو مذكرة استدعاء من الشرطة.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي
شاركها مع أصدقائك