الرئيسية + الأخبار + محليات + جهات غربية تنصح ابن سلمان بالتوراي عن الأنظار بعد حادثة الخزامي

جهات غربية تنصح ابن سلمان بالتوراي عن الأنظار بعد حادثة الخزامي

مرآة الجزيرة

تستمر التفسيرات لأسباب تواري محمد بن سلمان عن الأنظار مؤخرا، إذ كشفت مصادر “سعودية” قريبة من العائلة المالكة عن أن جهات غربية نصحت محمد بن سلمان بالتقليل من الظهور والمبادرات، وتجنب القرارات التي ستخلق له مزيدا من الأعداء داخل الأسرة المالكة.

وبحسب صحيفة “رأي اليوم” اللندنية، فإن مصادر لم تفصح عن اسمها، قالت إن الجهات الغربية طالبت ابن سلمان بعدم التصرف مثل الملك الحقيقي للبلاد بل الانتظار حتى يتحول إلى ملك، وفق قولها.

ولفتت الصحيفة إلى أن النصائح الغربية جاءت عقب حادثة حي الخزامي بالرياض، مشيرة إلى أن ابن سلمان لم يصب في الحادث، الذي استهدف القصر الملكي، وعلى الرغم من عدم إصابة ابن سلمان بأذى، فإنه أُصيب برعب شديد يؤثر على قراراته وحياته الآن.

وأضافت الصحيفة أن “ابن سلمان نجا من الهجوم الذي كان من الصعب نجاحه، لكنه أصيب بذعر كبير؛ إذ لم يكن يتصور وقوع عملية تستهدف القصر، الذي يفترضه المكان الأكثر حراسة في البلاد والشرق الأوسط، وأن يأتي من جهات عليمة بتحركاته؛ أي المحيط العام للعائلة والأجهزة الأمنية”، بحسب المصادر.

وبينت أنه “ترتب عن الهجوم تغييرا كاملا في حياة ابن سلمان؛ فهناك صمت حول تنقلاته، وهناك صمت حول نوعية الحراسة التي يعتمدها، التي باتت أجنبية تقريبا، ولا يرد على الهاتف شخصيا إلا في حالات نادرة حتى لا يعرف أحد بالضبط تحركاته ومكان تواجده”، مشيرة إلى أن ابن سلمان خلق الكثير من الأعداء في مختلف القطاعات وبالخصوص الأمنية والعسكرية منها؛ حيث همّش واعتقل وطرد مئات المسؤولين.

أشار مراقبون إلى أن أكثر من جهة تحاول النيل من ابن سلمان، “ومنها العائلة الملكية لاعتقاله أمراء، وكذلك المحيط الملكي لاعتقاله مساعدين للأمراء، فضلا عن الأجهزة لطرده واعتقاله وإهانته لمئات المسؤولين الذين خدموا العرش السعودي لعشرات السنين”، وفق تقرير الصحيفة.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي
شاركها مع أصدقائك