الرئيسية + الأخبار + إقليمي + الحوثي محذراً الرياض وأبو ظبي: ستندمون على مغامراتكم في الساحل!

الحوثي محذراً الرياض وأبو ظبي: ستندمون على مغامراتكم في الساحل!

مرآة الجزيرة

“بإذن الله ستندمون على مغامراتكم في الساحل قريبا”، بهذه العبارة توعد رئيس اللجنة الثورية العليا في اليمن محمد علي الحوثي، تحالف الحرب على اليمن بقيادة السعودية بالندم استناداً إلى مجريات الأحداث في الجبهات إشارة إلى المعارك المحتدمة في الساحل الغربي بين الطرفين.

وضمن سلسلة تغريدات عبر حسابه على “تويتر”، حذر الحوثي القوى اليمنية المتحالفة مع “السعودية” والإمارات من انقلاب وغدر الأخيرتين بهم، مثلما فعلتا مع قطر، متسائلا: “من يضمن لكم الوفاء؟”، مضيفاً “وانظروا تعاملهم مع الدولة القطرية والتي كانت عضو مؤسس في مجلس التعاون وأيضا كانت ضمن تحالفهم في أكثر من بلد ومنها اليمن والجميع يعلم كيف وقفت ضد الشعب اليمني ولو لم تفعل غير توظيف الجزيرة ضد الشعب لكانت كافية للسعودية والامارات للاعتراف بمعروفهم وعدم الانقلاب على قطر. فمن يضمن لكم الوفاء”، وفق تعبيره.

وعن محاولات الإمارات السيطرة على جزيرة “سقطرى” اليمنية، توجه الحوثي للمتحالفين مع الرياض وأبو ظبي بالقول “أضف أيضا أنكم كأحزاب أو كفصائل تنظر السعودية إلى فصائل منكم بنظرة الاتهام والإرهاب، وتنظر الإمارات إلى الفصائل التي تتبع السعودية بنظرة الاتهام والإرهاب، وأنتم بنظرهم عالة عليهم تشرون بالمال كما في تصريحاتهم عنكم، بل اليوم يتوعدونكم بالنكال كما حدث بعد رفضكم توقيف بن دغر وجماعته بسقطرى”.

وتشهد جزيرة “سقطرى” تسابقاً إماراتياً سعودياً من أجل الاستيلاء عليها، حيث نشبت أزمة بين حكومة “هادي” والقوات الإماراتية المشاركة في التحالف وذلك عقب وصول تعزيزات عسكرية إماراتية ضخمة على متن 5 طائرات عسكرية تضم جنوداً ومعدات ثقيلة بينها دبابات وعربات، أواخر أبريل الماضي.

وفي وقت لاحق، تسلمت القوات اليمنية التابعة لحكومة “هادي” الموجودة في الرياض مطار وميناء سقطرى من القوات الإماراتية بعد تدخل “سعودي”، بينما لم تنسحب القوات الإماراتية بزعم المساعدة في عمليات تدريب ودعم لعناصر الأمن المحلية، على حد تعبيرها.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي
شاركها مع أصدقائك