الرئيسية + النشرة + السلطات السعودية تصدر حكماً بالسجن خمس سنوات ضد أكاديمي سعودي بسبب انتقاداته للإمارات

السلطات السعودية تصدر حكماً بالسجن خمس سنوات ضد أكاديمي سعودي بسبب انتقاداته للإمارات

مرآة الجزيرة

بعد مرور عامين على اعتقاله، أصدرت محكمة سعودية حكماً بالسجن خمس سنوات ضد الكاتب والأكاديمي السعودي محمد الحضيف بالإضافة إلى منعه من السفر وإغلاق حسابه على “تويتر”.

الحضيف الذي جرى اعتقاله عام 2016، اتُهم من قبل المحكمة السعودية بالتعدي على دولة شقيقة في إشارة منها إلى الإمارات.

حساب نحو الحرية علق على صدور الحكم ضد الدكتور محمد الحضيف بنشر مقطع فيديو قبل اعتقاله يتحدث فيه عن “الظلم الذي تعرض له من قبل النظام السعودي، وكيف أنهم فصلوه من وظيفته ووقفوا راتبه ومنعوه من العمل في أي وظيفة حكومية”، مشيراً إلى أنهم “عادوا واعتقلوه مرة أخرى وحكموا عليه بالسجن 5 سنوات”. وأضاف: “ثم يأتيك مستشيخ أحمق يقول نحن دولة تحكم بالشرع”

من جهته أورد حساب معتقلي الرأي المهتم بقضايا المعتقلين السياسيين في “السعودية”: “في السعودية، للأسف، ثمن الرأي الحر هو السجن والقمع، قال رأيه في الإمارات وفي القيادة المصرية الحالية، فاعتبرته السلطات السعودية “يحارب دولاً صديقة”.

وفي سياق متّصل أضاف الحساب: “محمد الحضيف، يحمل شهادة الدكتوراه في الصحافة والعلاقات العامة، و قد اعتقلته السلطات أكثر من مرة بلا تهمة، بعد أن تعرّض لعدة انتهاكات قبيل اعتقاله، مثل المنع من السفر وطي القيد في الوظيفة“.  

واعتقل الأكاديمي السعودي عام 1994 بسبب مشاركته في ما يعرف “بخطاب النصيحة” الذي يهدف لتعزيز الجانب الحقوقي للمواطن “السعودي”، وقد استمر اعتقال الحضيف حينها لأربع سنوات.

هذا وعادت السلطات السعودية إعتقاله في 19 مارس 2016 في مطار الرياض إثر عودته من تركيا إلى “السعودية” على خلفية ما وصفته السلطات بتوجيه سلسلة إساءات التي إلى دول شقيقة وفي مقدمتها الإمارات.

وكان الحضيف قد قال قبيل اعتقاله عبر حسابه الرسمي على “تويتر” تعليقاً على خبر تناوَل زيارة وزير العدل المصري السابق أحمد الزند إلى الإمارات، “إلى أكبر مكب نفايات بشرية في العالم“، كما حذّر في مقابلة تلفزيونية من لعب الإمارات أدواراً خطيرة في المنطقة في ظل أنها دولة صغيرة ونظامها هش وفق تعبيره.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي
شاركها مع أصدقائك