الرئيسية - إقليمي - مستشارين عسكريين سعوديين يلتقون تنظيمات إرهابية في سوريا

مستشارين عسكريين سعوديين يلتقون تنظيمات إرهابية في سوريا

مرآة الجزيرة

كشفت وكالة الأناضول عن تورّط الرياض بدعم جماعات ارهابية مسلّحة في سوريا، وذلك إثر زيارة مسؤولين سعوديين للقاعدة الأمريكية في الشمال السوري، بالتواطؤ مع مسؤولين في تنظيمات كردية إرهابية.

وأوضحت الوكالة التركية أن ثلاثة مستشارين عسكريين سعوديين، توجهوا الجمعة الماضية، نحو القاعدة الأمريكية في “خراب عشك” جنوبي مدينة عين العرب (كوباني) شمال شرقي سوريا، والتقوا مسؤولين في تنظيمات كردية مصنفة على قائمة الإرهاب الأمريكية والأوروبية والتركية.

ونقلاً عن مصادر، قالت الوكالة إن الهدف من اللقاء هو تأسيس وحدات عربية في المنطقة، نواتها فصيل “الصناديد” أحد الفصائل المنضوية تحت ما يسمى “قوات سوريا الديمقراطية”، التي يقودها تنظيما “ب ي د” و”بي كا كا”، لتشكل إحدى القوى العسكرية في “فيدرالية شمالي سوريا” المزعومة التي أعلنها التنظيم في مارس 2016.

المصادر أكدت حصول كل منتسب إلى الوحدات المذكورة على مبلغ 200 دولار شهرياً، حيث تم إنشاء نقاط ارتباط في الحسكة والقامشلي، لاستقبال وتسيير أمور المنتسبين.

وجاء في تقرير الخارجية الأمريكية السنوي لمكافحة الإرهاب وفقاً لوزارة الداخلية السعودية، بلغ عدد السعوديين الذين يقاتلون مع منظمات إرهابية في مناطق النزاع، بما في ذلك داعش، أكثر من 70٪ منهم في سوريا.

وتأتي المعلومات التي نقلتها المصادر لوكالة الأناضول خلافاً لما أعلنه وزير الخارجية السعودي عادل الجبير في مؤتمر صحافي مع نظيره التركي مولود جاويش أوغلو إذ أكد بأن “بي كا كا” وتنظيم “ب ي د” هي منظمات إرهابية، زاعماً أن الرياض تؤيد أي جهود للقضاء على الإرهاب في أي مكان في العالم، وأضاف: “[السعودية] من الدول المؤسسة للتحالف الدولي لمواجهة داعش الإرهابي في سوريا، والقوات الجوية السعودية تقوم بعمليات مستمرة فوق الأجواء السورية لاستهداف المنظمات الإرهابية هناك”، حسب زعمه.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي
شاركها مع أصدقائك