الرئيسية + إقليمي + قوات سعودية تتموضع في جزيرة سقطرى باليمن

قوات سعودية تتموضع في جزيرة سقطرى باليمن

مرآة الجزيرة

بالتزامن مع التوتر الذي تشهده جزيرة سقطرى اليمنية في أعقاب دخول قوات إماراتية إليها وتموضعها هناك لبسط نفوذها على الجزيرة، جشدت السلطات السعودية، قواتها باسم التحالف واتجهت إلى سقطرى بزعم إزالة التوتر القائم هناك.

اللجنة السعودية التي التقت في جزيرة سقطرى اليمنية مع أحمد عبيد بن دغر رئيس وزراء حكومة عبد ربه منصور هادي المقيم في الرياض، شرحت في الاجتماع آليات تنفيذ اتفاق جديد لإزالة أسباب التوتر في الجزيرة.

وينص الاتفاق على “سحب القوات التي قِدمت إلى سقطرى بعد وصول الحكومة وعودة قوات مطار وميناء سقطرى للعمل وتطبيع الحياة في كافة أنحاء وجزر الأرخبيل”، وفق ما أقرته اللجنة.

فيما تشير الأنباء أن لجنة سعودية ثانية قد وصلت إلى جزيرة سقطرى بزعم حل الأزمة المتفاقمة حول وجود القوات الإماراتية والتقت رئيس الوزراء اليمني الموجود هناك، من أجل مواجهة الوجود العسكري الإماراتي.

إلى ذلك، فقد جاء توجه القوات السعودية للجزيرة بعد تقديم حكومة هادي شكوى لمجلس الأمن قالت فيها إن هذا الوجود العسكري لا مبرر له، مع أنها حافظت على نبرة دبلوماسية هادئة، مكتفية بإثارة موضوع السيادة الوطنية.

شكوى حكومة هادي جاءت على خلفية إرسال حكومة أبو ظبي قوات إماراتية إلى جزيرة سقطرى في مطلع هذا الشهر وفرض سيطرتها على ميناء الجزيرة ومطارها، متجاهلة وجود الوفد اليمني الذي يمثل حكومة هادي بقيادة رئيس وزرائه.

إلى ذلك، أكد مصدر في جزيرة سقطرى، أن القوات الإماراتية لا تزال في مطار وميناء الجزيرة، في الوقت الذي تسلمت قوات تابعة لحكومة هادي المرفأين الرئيسيين بعد يوم من وصول لجنة سعودية إلى الجزيرة.

ووفقا للمصدر، لم تنسحب القوات الإماراتية من الجزيرة ولا تزال باقية في المطار من دون أي مهام، برغم الاتفاق الذي جرى يوم الأحد 13 مايو بين السعودية والحكومة اليمنية والإمارات، والذي قضى بسحب تلك القوات.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي
شاركها مع أصدقائك