الرئيسية + إقليمي + ولايتي: نتائج الانتخابات اللبنانية هزمت المؤامرات “السعودية” و”الصهيونية”
علي اكبر ولايتي

ولايتي: نتائج الانتخابات اللبنانية هزمت المؤامرات “السعودية” و”الصهيونية”

مرآة الجزيرة

“الإنتخابات اللبنانية حققت نتائج خلافاً لمزاعم الصهاينة ومؤامرات السعودية”، هذا ما أكده مستشار قائد الجمهوية الإسلامية في إيران للشؤون الدولية علي أكبر ولايتي، مشيرا إلى أن فوز “حزب الله” في الإنتخابات النيابية اللبنانية يلعب “دوراً مهما للغاية” في مستقبل المنطقة.

ولايتي وصف ما حققه “حزب الله” بنتائج الإنتخابات بالانتصار الذي “جاء استكمالا للانتصارات العسكرية اللبنانية بقيادة حزب الله في مواجهة الكيان الصهيوني”.
ورأى مستشار قائد الثورة الإسلامية للشؤون الدولية أن “السعوديين قد جربوا حظهم في خلق الفوضى والصراع داخل لبنان إلا أنهم أدركوا أن المؤامرة في لبنان لن تسفر عن نتيجة”، مضيفا أنه “في الحقيقة، إن تدابير الرئيس اللبناني ميشال عون والأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله قد أحبطت مؤامرة السعوديين”.

ولفت ولايتي إلى أن “الفرق بين هذه الانتخابات والانتخابات السابقة هو أن غالبية المقاعد البرلمانية قد حاز عليها التحالف بقيادة حزب الله”، موضحا أن “هذا الانتصار سيترتب عليه تأثيرات إيجابية للغاية في الحكومة اللبنانية”.

كما اعتبر المسؤول الإيراني “الانتصار وتصويت الشعب اللبناني للائحة المقاومة أنه ناتج عن تأثير السياسات اللبنانية الراهنة في الحفاظ على استقلال ودعم سورية أمام الإرهابيين”، وأضاف: “سنرى في المستقبل القريب احتفال انتصار الشعب السوري على الإرهابيين”، وفق تعبيره.

وحول الانتخابات العراقية المقررة السبت المقبل، توقع ولايتي أن الشعب العراقي سيشارك بقوة في التصويت، موضحا أن “أي شيء يقرره الشعب العراقي يعد جزء من محور المقاومة”.

المسؤول الإيراني اعتبر أنه “بعد هذه الانتخابات ستتضاعف مكانة جبهة المقاومة في العالم وسيتم إيصال هذه الرسالة إلى دول أخرى كأمريكا وسائر دول الجوار والتي تتدخل بعض الأحيان، بأنه من الآن فصاعداً لن يكون لها مكان في المنطقة”، في إشارة إلى محاولات التدخل “السعودي” في العراق.

في سياق متصل، رأى رئيس مجلس الشّورى الإسلامي علي لاريجاني أن “أصوات الشّعب اللبناني في الانتخابات النّيابية الأخيرة شكّلت ردًّا على الرّذالة الأمريكية والصّهيونية في المنطقة، بحسب تعبيره.

لاريجاني، وخلال جلسة مجلس الشّورى الإسلامي، صباح الثلاثاء، لفت إلى “الانتخابات النّيابيّة التي أُجريت في لبنان، وتقدّم بالتّهنئة والتبريك بهذا الانتصار الانتخابي والديمقراطي إلى رئيس البرلمان اللبناني نبيه بري”.

رئيس مجلس الشّورى الإسلامي، لفت إلى أنه “على الرّغم من العقبات والأموال غير النظيفة التي دفعتها أمريكا وحلفائها في لبنان، إلّا أن الشّعب اللبناني الواعي ذهب إلى صناديق الاقتراع وأعلن موقفه أنّه لا لأمريكا ولا للصّهيونية”.

وأشار لاريجاني إلى وجود تيارين مهمين في المنطقة، موضحًا “التيّار الأول هو التيار الرجعي الذي يعتمد على الديكتاتوريين والمرتبطين بأمريكا؛ وتيّار آخر هو تيّار ديمقراطي أثبت وجوده في الانتخابات اللبنانية والتّونسية وكذلك سيثبت وجوده في الانتخابات العراقية المقبلة”.

إلى ذلك، توجه لاريجاني إلى الرّئيس الأمريكي بالقول “انظر نتيجة ما فعلته الرّذالة الأمريكية والصّهيونية عبر تقديم الدّعم للإرهابيين خلال السّنوات الماضية، انظر كيف كانت نتيجتها في الانتخابات النيابية اللبنانية. وكن متأكّدًا أن نتيجة مماثلة سوف تكون بانتظار عدم الالتزام الأمريكي بالمسألة النووية؛ فالشعب الإيراني سوف يُكمل مسيرته بكل ثبات بقيادة الإمام الخامنئي الحكيمة”، بحسب تعبيره.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي
شاركها مع أصدقائك