الرئيسية - إقليمي - 100 يمني بين شهيد وجريح بغارتين للتحالف على صنعاء

100 يمني بين شهيد وجريح بغارتين للتحالف على صنعاء

مرآة الجزيرة

استشهد 6 يمنيين وأصيب 90 آخرون، جراء غارتين للتحالف السعودي استهدفتا مبنى رئاسة الجمهورية في حي التحرير بصنعاء، فيما ترد القوات اليمنية على الانتهاكات والجرائم بصواريخ بالستية تستهدف العمق السعودي.

وفي التفاصيل، شنّ طيران التحالف السعودي الإثنين 7 مايو، غارتين على حي التحرير بصنعاء، ما أدى إلى استشهاد 6مواطنين بينهم طفل وإصابة العشرات بينهم طلاب مدارس، فيما تسببت الغارتين بحدوث دمار كبير في منازل المواطنين ومحلاتهم التجارية إضافة إلى تدمير العشرات من سياراتهم.

وأوضح مدير مدرسة جمال عبد الناصر بمنطقة التحرير أن المدرسة اضطرت لقطع الامتحانات نتيجة الغارات  التي أدت إلى إصابة عدد من الطلاب، مشيرا إلى أن الغارتين تسببتا في حالة من الهلع لطلاب المدرسة وهم يؤدون امتحانات نهاية العام الدراسي.

وزارة “الصحة العامة والسكان” اليمنية، دانت “جريمة العدوان الشنعاء بقصف حي التحرير الذي يسكنه عشرات الآلاف من المواطنين”، مشيرة إلى أن مبنى رئاسة الجمهورية الذي استهدف يعمل فيه أكثر من 1000 موظف مدني.

ولفتت الوزارة إلى أن مبنى رئاسة الجمهورية يستقبل يوميا المئات من المراجعين المدنيين وبعضهم مسنين ونساء، منتقدة تصويب الغارات على مدرستي جمال عبدالناصر وسيف بن ذي يزن، اللتين تحويان آلاف الطلاب الذين كانوا يؤدون امتحاناتهم النهائية.

وزارة الصحة قالت أن الجريمة أدت إلى مقتل 6 شهداء بينهم طالب و 90 جريحا بينهم طلاب”، واعتبر بيان الوزارة أن “الجرائم تؤكد أن هذا العدوان لا يزال في غيه وفي تماديه بسبب صمت الأمم المتحدة”، ودعت “جميع المنظمات الدولية العاملة في اليمن لإدانة الجريمة والضغط لوقف العدوان”، بحسب وزارة الصحة.

بالمقابل، أعلنت القوة الصاروخية للجيش واللجان الشعبية في اليمن، عن إطلاق دفعة صواريخ بالستية على أهداف اقتصادية بمنطقة نجران الحدودية، فيما سارعت الرياض للرد بأن الدفاغ الجوي تصدى للصواريخ.

وأطلقت القوة الصاروخية دفعة من صواريخ “بدر1” البالستية على عدد من الأهداف الاقتصادية في مدينة نجران، فيما زعمت الرياض اعتراض الدفاعات الجوية يوم 28 أبريل الماضي أربعة صواريخ بالستية فوق منطقة جازان.

ومنذ 25 مارس الماضي نفذت القوة الصاروخية ضربات عدة على مواقع “سعودية”، بينها مطار الملك خالد الدولي في الرياض، وقاعدة جازان، ومطار أبها الإقليمي في عسير، بالإضافة إلى قصف أهداف أخرى داخل العمق السعودي.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي
شاركها مع أصدقائك