الرئيسية + النشرة + 88 يمنيا بين شهيد وجريح بغارة لتحالف العدوان استهدفت صالة زفاف بحجة

88 يمنيا بين شهيد وجريح بغارة لتحالف العدوان استهدفت صالة زفاف بحجة

مرآة الجزيرة

وقع 88 يمنيا بين شهيد وجريح إثر غارتين سعوديتين استهدفتا حفل زفاف في محافظة حجة اليمنية مساء الأحد22 أبريل، وفي حين كشفت مصادر طبية عن أن بين المصابين 30 طفلا ثلاثة منهم بحال حرجة، سارعت الأمم المتحدة للاكتفاء بالاستنكار، والتنديد الذي أعلنته عدة جهات حقوقية وسياسية وعلمائية.

في التفاصيل، استهدف طيران العدوان بغارتين حفل زفاف في منطقة الراقة في بني قيس، وبلغت الحصيلة الأولية للهجوم أكثر من 40 شهيداً وجريحاً، فيما أعلن المستشفى الجمهوري حالة الطوارئ على خلفية الضربات، داعياً المواطنين إلى التبرع بالدم.

وأعلن مدير المستشفى عن أنه بين جرحى جريمة العدوان في بني قيس 30 طفلا حالات بعضهم حرجة، منها 3 حالات بتر أطراف، في حين أن بعض الجثث متفحمة وبعض منها أشلاء لم تعرف بعد.

الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، طالب، بإجراء تحقيق “سريع وفعال وشفاف”، بشأن الغارة الجوية، معربا عن “خالص تعازيه لأسر وأصدقاء الشهداء”.

وذكّر غوتيريش، في بيان أصدره المتحدث الرسمي باسمه، استيفان دوغريك، “جميع الأطراف بالتزاماتها بموجب القانون الإنساني الدولي بشأن حماية المدنيين والبنى التحتية المدنية خلال النزاعات المسلحة”، بحسب قوله.

وفي وقت سابق، قال دوغريك، في مؤتمر صحفي بمقر المنظمة الدولية بنيويورك “نحن ندين أي عمليات قتل للمدنيين ونحن اطلعنا على التقارير التي أفادت بوقوع الحادث وسوف نصدر بيانًا رسميًا بشأنها”.

بدورها، “رابطة علماء اليمن”أكدت للشعب اليمن أنه لا سبيل بعد هذه الوحشية إلا حمل السلاح والنهوض إلى الجهاد والكفاح، مشيرة إلى أن المجتمع الدولي لا يسمع صوت أطفال اليمن، “ولا المنظمات تذرف الدموع علينا ولا علماء يصدعون بكلمة الحق من أجلنا”.

يأتي ذلك بعد استشهاد ستة مدنيين، بينهم ثلاثة أطفال من أسرة واحدة، في قصف لـ”التحالف السعودي”، استهدف منطقة الجر الزراعية في مديرية عبس في المحافظة نفسها، في حين أسفرت غارة أخرى على منطقة ورزان في مديرية خَدير في مدينة تعز جنوبي البلاد عن استشهاد شخص على الأقل وإصابة أربعة مدنيين.

يُذكر أنها ليست المرة الأولى التي يستهدف فيها العدوان السعودي حفل زفاف؛ إذ سبق أن قتلت طائرات التحالف 13 شخصاً وأصابت 38 آخرين، في الثامن من أكتوبر 2015، في قصف استهدف حفل زفاف في مدينة سنبان جنوب صنعاء. كما ارتكبت مجزرة كبرى في سبتمبر 2015، استشهد فيها أكثر من 130 شخصاً وأصيب العشرات في قصف سعودي، استهدف أيضاً حفل زفاف قرب ميناء مدينة المخا في تعز جنوب غرب البلاد. أضف إلى ذلك،أنه في أكتوبر 2016، استشهد 140 يمنياً في غارة استهدفت قاعة كانت تشهد مراسم عزاء.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي
شاركها مع أصدقائك