الرئيسية - النشرة - سياسات السلطات السعودية تستهدف العمالة اليمنية وتجبرها على الرحيل

سياسات السلطات السعودية تستهدف العمالة اليمنية وتجبرها على الرحيل

مرآة الجزيرة

لم يتوقّف عدوان السلطات السعودي على المدنيين المقيمين في اليمن إنما تعدّاه إلى اليمنيين الذين يقطنون في السعودية أيضاً. أبرز مظاهر اضطهاد المقيمين والعمالة اليمنية في “السعودية” تتجلّت بوضوح في الترحيل الدوري للمقيمين اليمنيين من “السعودية” نحو اليمن، وبسياسات الرياض الضاغطة على العمالة اليمنية في”السعودية”.

السفير اليمني في الأردن علي العمراني، انتقد بدوره قرارات السلطات السعودية تجاه العمالة اليمنية قائلاً أن الاستراتيجية التي تستخدمها الرياض تجاه العمالة اليمنية “لا تصلح أن تكون إستراتيجية السعودية مع اليمن حتى في وقت السلام”.

وأردف العمراني بالقول عبر صفحته على فيسبوك أن اللجنة التي شكلها عبد ربه منصور هادي للتواصل مع المسؤولين السعوديين لمعالجة وضع العمالة اليمنية لم تحرز شيئاً حتى الآن، وتوجه السفير اليمني بمطالبة السلطات السعودية لمراجعة سياساتها تجاه العمالة اليمنية “في ضوء التطورات والمستجدات التي تحدث في اليمن”.

وكانت مجلة “ميدل إيست آي” البريطانية قد أكدت في تقرير نشرته الشهر الماضي، أن السلطات السعودية تجبر عشرات الآلاف من اليمنيين للعودة إلى بلادهم وذلك بالتزامن مع تطبيق القواعد الجديدة على العمالة المهاجرة التي تتوافق مع الرؤية الإقتصادية الجديدة التي وضعها ولي العهد السعودي محمد بن سلمان.

ويذكر تقرير الصحيفة البريطانية، الانعكاسات السيئة لسياسة “رؤية 2030” على أوضاع العمال اليمنيين في “السعودية”، إذ يشير إلى أن السلطات رفعت رسوم الإقامة الشهرية، إلى جانب اعتمادها لسياسة التوظيف الجديدة التي تحظر توظيف العمال الأجانب في 19 فئة وظيفية، الأمر الذي أدى إلى خروج عشرات الآلاف من اليمنيين من “السعودية”، فيما يرجّح مراقبون مغادرة عدد أكبر من أصل ثلاثة ملايين يمني يعيشون في المملكة.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي
شاركها مع أصدقائك