الرئيسية + الأخبار + إقليمي + “التجمع العربي والإسلامي لدعم خيار المقاومة” يندد بدعم الرياض للجماعات الإرهابية بسورية

“التجمع العربي والإسلامي لدعم خيار المقاومة” يندد بدعم الرياض للجماعات الإرهابية بسورية

مرآة الجزيرة

من عاصمة المملكة المتحدة، اعتبر “التجمع العربي والإسلامي لدعم خيار المقاومة”، أن العدوان الثلاثي الذي استهدف سورية هو بمثابة التشجيع والتبرير للإعتداء “الإسرائيلي” الأخير على سورية، ويشكل أيضاً دعماً واضحاً للإرهاب والتنظيمات الإرهابية الممولة مالياً من محمد بن سلمان والبترودولارات الخليجية، حسب نص البيان الذي تلقت “مرآة الجزيرة” نسخة منه.

التجمع العربي وفي بيانه الصادر استنكاراً ورفضاً للعدوان الذي استهدف سورية، أكد أن العدوان يشكل تكريساً لفرض منطق القوة والحرب وإخضاع الشعوب وليس لقوة وحق وكرامة الشعوب في تقرير مصيرها وحفظ أمن وسيادة بلدانها.

أعضاء التجمع العربي والإسلامي لدعم خيار المقاومة، عبروا عن إدانتهم “الشديدة للإعتداء الثلاثي الأميركي البريطاني الفرنسي على سورية، مشيرين إلى أن “العدوان الغاشم يُشكل خرقاً واضحاً لميثاق الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي وانتهاكاً فاضحاً للقانون الدولي والشرعية الدولية”.

وأضاف التجمع الغربي “إننا نعتبر أن هذه الهجمة الغربية الشرسة على سورية هي للانتقام منها ومن الشعب السوري الشقيق والجيش العربي السوري الشجاع ومن محور المقاومة وحلفائها الذين استطاعوا تحقيق الانتصارات تلو الانتصارات في تحرير الأرض، والإنسان والقضاء على الإرهاب وتعزيز الوحدة والقوة والمناعة والقدرة في الدفاع عن فلسطين والقضايا العربية”.

يضيف البيان: العدوان الاجرامي يشكل منعطفاَ خطيراً في توتير العلاقات بين الدول ذات السيادة وتقويضاً للأمن والسلم العالميين، وتصعيداً كبيراً نحو احتمال المواجهة العسكرية بين الدول الكبرى، معتبراً أن هذا العدوان قد يؤدي إلى إشعال شرارة الحرب العالمية الثالثة التي إن حصلت لن تبقي أحداً سالماً.

وكانت سورية قد تعرضت لعدوان ثلاثي فجر السبت 14 أبريل، حيث هطلت على دمشق وحمص أكثر من 100 صاروخ تمكنت الدفاعات الجوية من إسقاط نحو 71 منها، وتحدثت التقارير عن عدم تحقيق أية نتائج للضربة، كما أنه بالمفهوم العسكري يمكن القول أن هناك “صفر خسائر”.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي
شاركها مع أصدقائك