الرئيسية + النشرة + “الأوروبية السعودية”: لجنة أممية تدعو الرياض للكف عن التمييز ضد المرأة

“الأوروبية السعودية”: لجنة أممية تدعو الرياض للكف عن التمييز ضد المرأة

مرآة الجزيرة

مع المطالبات الحقوقية المتكررة من المنظمات الأممية واللجان للسلطات السعودية من أجل الكف عن الانتهاكات المتوصلة الممارسة بحق المواطنين وعلى وجه الخصوص النساء منهن، سلطت المنظمة “الأوروبية السعودية لحقوق الإنسان” الضوء على التوصيات التي قدمتها إحدى اللجان الأممية من مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، لوقف ممارسات الاضطهاد والتضييق الواقع على النساء.

تحت عنوان “لجنة أممية تبدي قلقها من إنتهاكات السعودية لحقوق المرأة والتمييز ضدها: توصيات بتعديل القوانين وبحماية النساء وبتعزيز دور المدافعات عن حقوق الإنسان”، أشارت المنظمة “الأوروبية السعودية”، إلى التضييق والانتهاكات الواقعة على نساء “القطيف والأحساء”، اللاتي يقبعن خلف القضبان، بفعل افتراءات السلطة، من دون محاكمات عادلة منهن نعيمة المطرود، وفاطمة آل نصيف، وإسراء الغمغام.

تعيش النساء أوضاعا مأساوية عبر الظلم والاضطهاد والتمييز الواقع عليهن، حيث لا يوجد قوانين تكفل حريتهن وحقوقهن المقيدة دائما والمرتبطة بوصاية الرجل، وهذه الحالة تنتقدها المنظمات الحقوقية بشكل مستمر وتسعى لمطالبة السلطات بالحد منها.

“الأوروبية السعودية” رأت أن التوصيات التي قدمتها اللجنة المعنية بالتمييز ضد المرأة إلى السلطات السعودية، تؤكد أهمية قيام المجتمع المدني والنشطاء، بمراقبة تنفيذ الرياض للتوصيات الأممية التي ضمت كافة الميادين من أجل إنهاء كافة أشكال التمييز ضد المرأة، مشيرة إلى ضرورة توقف السلطات عن استهداف المجتمع المدني والمنظمات الحقوقية والناشطات.

لفتت المنظمة إلى أن توصيات اللجنة تمحورت حول الاضطهاد الذي تتعرض له النساء اللواتي ينتمين إلى أقليات دينية بسبب عدم وجود تشريعات تحظر التمييز وخطاب الكراهية القائم على أساس الدين، حيث يُضَيّق على المرأة الشيعة من ممارسة دورها في العديد من المجالات بما في ذلك التعليم والعمالة والصحة ووسائل الإعلام، مشددة على ضرورة اعتماد مشروع قانون لمكافحة التمييز والكراهية وإصدار اللوائح اللازمة لتنفيذه من أجل معالجة جملة أمور منها عدم المساواة التي تواجهها المرأة الشيعية، ناهيك عن الاضطهاد.

“الأوروبية السعودية” لفتت إلى توصية “اللجنة بضمان اتساق رؤية 2030 مع أهداف التنمية المستدامة وتقديم المعلومات حول ولاية مجلس شؤون الأسرة ومركزه وسلطته وعلاقته بالوزارات والمنظمات غير السلطوية المعنية”، داعية إلى التعجيل بوضع واعتماد استراتيجية وطنية لدعم المساواة بين الجنسين وتمكين المرأة.

كما انتقدت “الأوروبية السعودية” الاعتداء الذي تتعرض له النساء اليمنيات أيضاً على يد السلطات السعودية بفعل العدوان الذي دخل العام الرابع على التوالي، داعية لوضع حد للعدوان المتواصل وضمان احترام قواعد القانون الإنساني الدولي المخصصة لحماية النساء.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي
شاركها مع أصدقائك