الرئيسية + الأخبار + إقليمي + بريطانيا.. المعارضة البحرينية تطالب بخروج “درع الجزيرة” من البلاد ووقف الدعم البريطاني للسلطات

بريطانيا.. المعارضة البحرينية تطالب بخروج “درع الجزيرة” من البلاد ووقف الدعم البريطاني للسلطات

مرآة الجزيرة

من بريطانيا، طالبت المعارضة البحرينية بخروج القوات “السعودية” والإماراتية، المسماة قوات “درع الجزيرة” من البحرين، بالتزامن مع تصاعد وتيرة الإحتجاجات الشعبية للمنظّمات الحقوقيّة في العاصمة لندن ضد سياسات محمد بن سلمان الداخلية والإقليمية على حدٍّ سواء وبعد صدور القرار البريطاني بتأجيل زيارة محمد بن سلمان.

برعاية النائب البريطاني فرانسو مولوي، هيمنت أوضاع حقوق الإنسان في البحرين على المناقشات في مجلس اللوردات حول أوضاع حقوق الإنسان في منطقة الخليج، بحضور الناشط الحقوقي البحراني سيد أحمد الوداعي، الذي أشار إلى أن الوضع الحقوقي في البحرين استحوذ على اهتمام أعضاء مجلس اللوردات الذين حاصروا وزير الخارجية البريطانية بالأسئلة، موضحاً أن وزارة الخارجية شعرت بالحرج لأول مرة وخاصة عند سؤالها عن تأثير القاعدة العسكرية البريطانية في البحرين على حيادية موقف الحكومة من انتهاكات حقوق الإنسان.

وتحت عنوان “التغيير حتمي، دعوه يتحقق” بمناسبة الذكرى السابعة لثورة الرابع عشر من فبراير، عقد معارضون بحرانيون لقاء في مبنى تابع للبرلمان البريطاني بلندن في 8 فبراير، وانتقد المجتمعون دخول قوات درع الجزيرة إلى البحرين لقمع الاحتجاجات السلمية.

وقد تطرّق المعارضون البحرينيون خلال اللقاء الذي عُقد في لندن للحديث عن مظاهر الفساد في نظام الحكم البحريني مقابل قمع المطالب الشعبية التي تناشد التغيير، مطالبين بريطانيا بالتوقف عن الدعم الرسمي للنظام البحريني الذي وصفه الحاضرون “بغير الأخلاقي”، ويمارس انتهاكات متواصلة لحقوق الإنسان.

يُذكر أن قوات “درع الجزيرة” التابعة لمجلس التعاون الخليجي ذات الأغلبية “السعودية” كانت قد دخلت إلى البحرين في العام 2011 بناء على طلب الحكومة البحرينية، وذلك بعد مرور أسابيع من حراك الرابع عشر من فبراير السلمي، حيث نظمت تظاهرات شعبيّة للمطالبة بالحقوق والحريات والإصلاحات السياسية، وقد أثار دخول هذه القوات إلى المنامة سخطاً شعبياً وردود أفعال واسعة، إلا أنها ما زالت حتى الآن ترتكب جرائم وحشيّة بحق المواطنين.

شاركها مع أصدقائك