الرئيسية + إقليمي + العمق السعودي وجبهة ما وراء الحدود تحت مرمى نيران القوات اليمنية

العمق السعودي وجبهة ما وراء الحدود تحت مرمى نيران القوات اليمنية

مرآة الجزيرة

من جيزان ونجران وعسير إلى الجوف وعلى امتداد جبال الجبهة الحدودية وما خلفها، وصولاً إلى العمق السعودي، تواصل القوات اليمنية صمودها بوجه تحالف العدوان على البلد الذي يعاني أسوأ أزمة إنسانية في العصر الحالي، موجهة ضربات قاسية للعدوان عبر استهداف مواقعه وتكبيده خسائر فادحة في العديد والعتاد.

في عسير إستهدف الجيش واللجان الشعبية بالقصف المدفعي تجمعات للجنود السعوديين قبالة منفذ علب وفي مجازة، فيما صوبت نيران المدفعية أهدافها ناحية تجمعات للجيش السعودي شرق عباسة وقبالة جبال عليب في نجران، كما لم تسلم تحصينات العدوان في رقابة السديس من نيران القوات اليمنية.

وفي الجوف، نفذت القوات اليمنية عملية عسكرية واسعة على مواقع العدوان في منطقة اليتمة بمديرية خب والشعف، وأشار مصدر عسكري إلى أن العملية النوعية أدت للسيطرة على وادي سلبة وجبل حبش والتلال المجاورة له وجبال كهال.

وأوضحت المصادر أن العملية العسكرية الواسعة التي أدت للسيطرة على مواقع وجبال استراتيجية في منطقة اليتمة تمت من محورين، حيث انطلق المحور الأول من التلال المجاورة لجبل حبش وانتهت بالسيطرة على جبل حبش، وتم قطع طريق إمداد العدوان بالكامل المؤدي لوادي تمر، مشيرا إلى أن المحور الثاني بدأ بعمليات من مواقع حمر الصيد وحمر الذياب امتداداً إلى السيطرة على جبل تواثنة الإستراتيجي، وقد تم تدمير 8 آليات وقتل وجرح أعداد كبيرة من عناصر العدوان، على الرغم من محاولات طيران مساندة العناصر على الأرض منفذا 12 غارة، إلا أنه فشل في إضعاف العملية العسكرية.

على جبهة ما وراء الحدود اليمنية السعودية، أفاد مصدر عسكري يمني عن إطلاق الجيش واللجان الشعبية صاروخ من نوع “زلزال2” على تجمعات الجيش السعودي في قعمة الشيخ في عسير، بالتزامن مع انكسار عدة زحوفات سعودية مسنودة جوياً خلال الأيام الماضيين قبالة منفذ علب في عسير.

وكانت القوة الصاروخية للجيش واللجان الشعبية أطلقت يوم الاثنين 5 فبراير، صاروخا باليستيا قصير المدى على قاعدة الملك فيصل العسكرية في خميس مشيط بعسير.

وأكد مصدر عسكري في القوة الصاروخية والدفاع الجوي أن الصاروخ الباليستي أصاب هدفه بدقة عالية موقعا خسائر مباشرة في القاعدة المستهدفة.

وتتصاعد ضربات القوة الصاروخية اليمنية على العمق السعودي بشكل لافت، إذ يعد هذا سادس صاروخ باليستي يضرب العمق السعودي منذ بداية العام الحالي، ما يبث الرعب في الجبهة الحدودية، خاصة في صفوف الجيش السعودي الذي تدفع به السلطات نحو الموت المحتم في وقت تغرف في مستنقع عدوانها على اليمن من دون معرفة الحل لإنهاء العدوان المستمر منذ قرابة الأربع سنوات.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي
شاركها مع أصدقائك