الرئيسية + الأخبار + إقليمي + تدشين هيئة دولية لوقف انتهاكات السلطات السعودية لحقوق الحجاج ومنع تسييسه

تدشين هيئة دولية لوقف انتهاكات السلطات السعودية لحقوق الحجاج ومنع تسييسه

مرآة الجزيرة

أعلنت “الهيئة الدولية لمراقبة إدارة “السعودية” للحرمين والمشاعر المقدسة”، في ماليزيا أنها مستعدّة لمراقبة آداء النظام السعودي حيال إدارة الحرمين الشريفين لا سيما المواقع التاريخية الإسلامية، وذلك منعاً لاحتكار الأراضي المقدسة واستخدامها لأغراض سياسية.

هذا وقد أنبأت الهيئة أنها ستقوم بتحقيقات دورية في استخدام السلطات السعودية للأراضي المقدسة على مدى مئة عام لأغراض سياسية، ورصد الانتهاكات الميدانية، وتقديم النصح لها عبر مجلس نصح إسلامي وإشراك دول المسلمين في ادارة المشاعر المقدسة.

تعريف الهيئة:

أنشئت الهيئة الدولية لمراقبة إدارة “السعودية” للحرمين عام 2018 وقد أُعلن تأسيسها يوم الثلاثاء في التاسع من مطلع الشهر الجاري. فيما لم يذكر الملف التعريفي للهيئة تفاصيل عن هيكلتها، مقرها، وأعضائها.

أهدافها:

تهدف هذه الهيئة الى ضمان قيام “السعودية” بإدارة جيدة للمشاعر المقدسة، الحفاظ على المواقع التاريخية الإسلامية، عدم تسييس مشاعر الحج والعمرة، ومنع استفراد الرياض بالمشاعر المقدسة.

وتطالب الهيئة بوقف أعمال طمس الهوية الإسلامية في مكة والمدينة التي تمارس بسبب التوسع العمراني الذي تقوم به السلطات السعودية والذي يقضي على مواقع إسلامية قيّمة.

كما تشدد على عدم إغلاق المشاعر الدينية “لأسباب غير مقنعة” مثل زيارة الشخصيات البارزة أو المشاهير أو ضيوف “السعودية”.

ومن أبرز أهدافها رصد أي انتهاك تتورط فيه “السعودية” بحق أي حاج أو معتمر لدى زيارته للمشاعر المقدسة، كذلك الحرص على توزيع حصص الحج والعمرة على الدول المسلمة بشكل عادل دون تحيّز لأحد أضف الى ذلك ردع ظاهرة تسييس الحج، ومنع الأصوات المعارضة للنظام من أداء الشعائر المقدسة.

يأتي ذلك بعد سلسلة من الانتقادات اللاذعة التي وُجّهت الى “السعودية” من طرف هيئات حقوقية مختلفة بسبب تسييسها للحج من خلال إشراك الخلافات الدولية بحق ممارسة المسلمين لفريضة الحج أوانتهاك حقوقهم الطبيعية أثناء تأدية هذا الواجب الديني.

شاركها مع أصدقائك