الرئيسية + الأخبار + إقليمي + قناة صهيونية: قرار ترامب بنقل السفارة إلى القدس المحتلة جاء بدعم “سعودي-مصري”
الرئيس المصري و ولي ولي العهد محمد بن سلمان في زيارة سابقة . أرشيفية

قناة صهيونية: قرار ترامب بنقل السفارة إلى القدس المحتلة جاء بدعم “سعودي-مصري”

مرآة الجزيرة

كشفت القناة العاشرة في كيان الإحتلال “الإسرائيلي” عن أن قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالإعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيوني، تم بضوء أخضر من القاهرة والرياض، مشددة على أن القرار بنقل سفارة واشنطن من تل أبيب إلى مدينة القدس المحتلة لا يمكن أن يتم دون التنسيق عربيا.

القناة العبرية، لفتت إلى أن الدول العربية تحذر من التصعيد، لكن الفلسطينيين يدفعون ثمن التغيرات الكبرى في المنطقة، مشيرة إلى أن كلا من السلطة السعودية ومصر قد أعطيتا ترامب الضوء الأخضر لتنفيذ قراره ونقل السفارة الأمريكية إلى مدينة القدس المحتلة تمهيدا للقرار الكبير بالإعتراف بالقدس عاصمة لكيان الإحتلال.

وزير الاستخبارات والمواصلات الصهيوني، يسرائيل كاتس، أكد أن الإدارة الأمريكية قامت مسبقا بالتنسيق مع قادة من الدول العربية بشأن قرار ترامب الإعتراف بالقدس عاصمة للإحتلال “الإسرائيلي”، وبدء إجراءات نقل السفارة الأمريكية إليها.

وخلال مقابلة على قناة “العاشرة”، أوضح كاتس أن حرص ترامب المسبق على التنسيق مع القادة العرب جاء لضمان أن يسهموا في إحتواء ردة الفعل الفلسطينية على القرار، مشيراً إلى أن الرياض تأخذ بعين الإعتبار المصالح الأمنية المشتركة مع الصهاينة، لا سيما في مواجهة إيران، بحسب تعبيره.

بدروه، المعلق السياسي للقناة العاشرة باراك رفيد، نقل عن مسؤول كبير جدا في الإدارة الأمريكية قوله،”إن واشنطن مرتاحة تماماً للتنديد المنضبط، الذي صدر عن الدول العربية المعتدلة، بقرار ترامب”، إذ إن واشنطن تراهن على أن الموقف الذي إتخذته الحكومات العربية سيسهل عليها المساعدة في إحتواء ردة الفعل الفلسطينية.

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب، أعلن الإعتراف بالقدس عاصمة لكيان الإحتلال، موجهاً بنقل سفارة بلاده إلى القدس، وهو ما ولّد ردات فعل شاجبة ومنددة إقتصرت على الإدانات من الحكومات العرب، فيما تشهد الساحة الأراضي المحتلة، مواجهات بين الفلسطينيين وقوات العدو الصهيوني.

شاركها مع أصدقائك