الرئيسية + النشرة + مصير ابن سلمان مجهول.. وتكهنات عن إصابته خلال الهجوم على قصر السلام

مصير ابن سلمان مجهول.. وتكهنات عن إصابته خلال الهجوم على قصر السلام

بعد الهجوم المسلح على قصر السلام في جدة، وجوه أساسية من عائلة آل سعود تغيب عن حفل استقبال سلمان بن عبد العزيز فور عودته من روسيا.. أسباب وتكهنات تعصف بأروقة التحليلات،،،

مرآة الجزيرة ـ عامر الحسن

بعد الرحلة الاستثمارية سياسياً واقتصادياً لسلمان بن عبد العزيز إلى روسيا، شكّلت عودته ووصوله الى أرض المطار، “علامة فارقة” على أرض الواقع، بعد غياب نجله محمد الطامح لإزاحة والده والتمركز مكانه، عن وفد الاستقبال، الذي جرى في 8 اكتوبر الحالي، على أرض مطار قاعدة الملك سلمان الجوية في الرياض. غياب محمد بن سلمان فتح الباب على مصراعيه أمام التحليلات والبحث عن الأسباب الفعلية، نظراً لتزامنه مع الهجوم المسلح على القصر الملكي في جدة، والذي لم تتضح حيثياته حتى اللحظة، مع استمرار السلطات بحملة الاعتقالات للعلماء والمفكرين والمشايخ والدعاة، وغيرهم.

“إن الخوف والتهديد الذي يواجهه ولي العهد السعودي محمد بن سلمان منعه من الحضور لاستقبال والده الملك سلمان بن عبد العزيز بعد عودته من روسيا كما جرت العادة”، هذه الفرضية طرحها حساب “كشكول” على موقع التدوين المصغّر “تويتر”، فيما كشف حساب “فارس بن سعود” المقرّب من محمد بن نايف، عن امتلاكه لمعلومات ترجح فرضية إصابة “ابن سلمان” وخالد الفيصل، مستشار سلمان بالهجوم الأول المسلح على قصر السلام في مدينة جدة، يوم السبت 7 اكتوبر الحالي.

وفي مجموعة من التدوينات، اختلطت فرضيات أسباب اختفاء محمد بن سلمان عن الاعلام، وعدم حضوره حفل استقبال والده، وكذلك غيابه عن جلسة مجلس الوزراء، فاعتبر “فارس بن سعود” أن ابن سلمان من المرجّح أنه أصيب في الاقتحام المسلح، مغرداً بـ”معلومات(ترجح فرضية) إصابة ابن سلمان وخالدالفيصل بالهجوم الأول على قصر السلام وليس الهجوم الثاني الذي أعلن عنه”، منوهاً بحصول هجومين على القصر، وتم نشر تفاصيل بسيطة عن الهجوم الثاني الذي قتل خلاله المسلح واثنين من الحراس واصابة آخرين, فيما التزمت السلطات الصمت اتجاه الهجوم الأول الذي لم ترشح عنه أية معلومات.

المغرد بن سعود دعّم رواية اصابة ابن سلمان بصورة لمحمد بن سلمان نشرها عبر حسابه ودوّن أعلاها، أن ولي العهد السعودي يخفي تحت عباءته “عكازاً”، مشيراً إلى أن هذه الصورة تؤكد رواية تعرض ابن سلمان لاطلاق نار.

بدوره، حساب “ميزان” على “تويتر” رأى أن “خبر اطلاق النار على ابن سلمان صحيح 100%، والذي قام بذلك الأمير تركي بن مقرن، وأصيب في يده اليسرى بجرح طفيف، وأضاف أن إطلاق النار لم يكن عبر هجوم مسلح كما نشر، انما حصل من قبل أحد أفراد عائلة آل سعود، وفق تغريداته، التي ألحقها بأخرى، تقول أن “الأمير تركي بن مقرن اعتقل في نفس اللحظة التي اطلق فيها النار على ابن سلمان، واختفى منذ ذلك اليوم، حتى والده لا يعرف عنه شيئاً”.

من جهته، تساءل حساب “كشكول” عن حجم التهديد وحقيقته لابن سلمان، حيث امتنع عن استقبال والده العائد من موسكو، مغرداً    MBS“ لم يستقبل والده في الرياض أيضاً! هناك تهديد حقيقي لحياته. اللهم انزع عنه لباس الأمن وأبدله رعبا لا يهنأ معه بعيش” وفي تغريدة أخرى، لفت “كشكول” الى أن الاستقبال لم يحضره أيضاً شقيق بن سلمان بندر المختفي قسراً، ودوّن تغريدة تقول “كما أن حفلة الاستقبال لم يحضرها MBN الذي مازال في غيابة الجب. وكذلك عزوز (في اشارة الى عبدالعزيز بن فهد، الذي اختفى وقيل ان ابن سلمان أخفاه) الذي أكله الذئب. ولم يحضر أيضاً بندر بن سلمان الشقيق المختفي قسراً”

شاركها مع أصدقائك