الرئيسية + سلايدر 4 + اجتياح العوامية.. الآليات العسكرية

اجتياح العوامية.. الآليات العسكرية

مرآة الجزيرة

العاشر من مايو وعند تمام الساعة 05:08 فجراً وقبل أن يستيقظ الأطفال والنساء من نومهم اقتحمت أعداد ضخمة من المركبات المدرعة بلدة العوامية عبر اثنتين من حواجز التفتيش العسكري, نقطة السجن غربي البلدة ونقطة صفوى شمالاً, هذه المركبات المدرعة تعود ملكيتها للقوات الطوارئ وقوات المهمات الخاصة.
التابعة وقتها لوظارة الداخلية, قبل منتصف يوليو 2017 كانت هذه القوات تتمركز في المدينة القطيف الرياضية جنوب شرق القطيف وبالتحديد منذ اليوم 13 يوليو 2017, بعد ان تم إخلاء المدينة من جميع الموظفين وإيقاف شامل لكافة الفعاليات والأنشطة الرياضية.

هذه القوات شرعت على الفور في تطويق جميع مداخل ومخارخ العوامية, بما فيها بلدة القديح المجاورة تحت غطاء كثيف من اطلاق النار, وحوالي الساعة 5:15 صباحا سرعان ما انتشرت القوات في جميع أنحاء البلدة وبدأت بنشر عدد من “مدافع الهاون / والمدرعات” وآليات مشابهة أخرى، وبدأت القوات قصف الحي التاريخي “المسورة” بشكل هستيري عند حوالي الساعة 7:20 صباحاً.

الاهتزازات الناتجة عن القصف المدفعي تسببت في بث الخوف ونشر الرعب بين سكان المدينة حيث وصل مداها إلى القرى المجاورة ووسط مدينة القطيف وسط دهشة السكان من الوضع الهستيري الذي يتم فيه قصف الحي التاريخي دون أي إشعار مسبق أو أي رعاية لسلامة السكان.

7:20-11:30 صباحاً

القوات العسكرية السعودية أوقفت إطلاق قذائف المدفعية مع اقتراب أذان صلاة الظهر ثم سرعان ما بدأت حملة تمشيط البلدة بأكملها استمرت مدة “90 دقيقة” تحت غطاء كثيف من نيران الرشاشات الثقيلة أسفرت عن إصابة وجرح 7 أشخاص واستشهاد شخص واحد واعتقال 15 شخصاً, 7 منهم اعتقلوا من داخل شققهم السكنية في إحدى البنايات المطلة على الشارع العام في البلدة، وسرعان ما عاودت القوات قصف الحي التاريخي لمدة 30 دقيقة متواصلة بمئات القذائف وأعيرة الرصاص الحارق..

يوم طويل من الانفجارات والحرائق، تتخلله فترات من الهدوء والترقب, حيث لا تلبث القوات استئناف عمليات القصف والتمشيط, قبل أن تلجأ إلى إغلاق جميع المنافذ والمخارج بواسطة جدران خرسانية.

أقفلت السلطة جميع المنافذ للبلدة وبعض مداخل ومحارج أحيائها في 10 مايو 2017 بشكل جعل العوامية العوامية معزولة عن كل محيطها من القرى والبلدات المجاورة، فيما معاول الجرافات والتراكتورات تتوغل في هدم منازل حي المسورة الأحياء المجاورة.

في الملف المرفق نستعرض بعض المعلومات التفصيلية عن القطعات والآليات العسكرية التي استخدمتها السلطات السعودية في عملية اجتياح العوامية وتدمير أحيائها التاريخية والأخرى السكنية.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي
شاركها مع أصدقائك