تحليلات

“رويترز”: هل ستحقق أرامكو السعودية أرباحا قياسية عالمية للاكتتاب العام المقبل؟

 

قالت “رويترز”، إنه عندما تكشف أرامكو السعودية العملاقة النفطية عن بياناتها المالية للمرة الأولى في العام المقبل، يجب عليها إما أن تفاجئ المستثمرين بأرباح قياسية عالمية أو أن تقلل من تطلعاتها للحصول على تقييم بقيمة 2 تريليون دولار في طرحها العام الأولي للاكتتاب.

وقد ناقش المستثمرون، منذ فترة طويلة، ما إذا كان من الممكن تقييم أرامكو في أي حال بما يقرب من 2 تريليون دولار أمريكي، وهو الرقم الذي اقترحه ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، الذي يرغب في جمع الأموال من خلال الاكتتاب العام لتمويل استثمارات تهدف إلى مساعدة أكبر دولة مصدرة للنفط في العالم من الاعتماد على النفط الخام.

وكشفت “رويترز”، أنه استنادا إلى احتياطيات أرامكو النفطية البالغة 266 مليار برميل، وتقديرها من 7 إلى 8 دولارات للبرميل بما يتماشى مع عمليات الاستحواذ الأخيرة على الصناعة – مثل شراء سهم توتال (TOTF.PA) من أصول شركة ميرسك النفطية – تضمن أرامكو ما يقرب من 2 تريليون دولار.

ولكن هذا ليس المقياس الوحيد لقيمة شركة الطاقة. من خلال تدابير أخرى، قد يكون تقييم أرامكو المستهدف صعبا.

ومعظم المقاييس الأخرى لأكبر شركة منتجة للنفط في العالم هي ببساطة غير معروفة ولن يتم الكشف عنها حتى تنشر أرامكو النتائج المالية قبل الاكتتاب العام المقرر في عام 2018.

ومع ذلك، فإن حسابا بسيطا باستخدام نسب مقبولة عالميا لأقران أرامكو – قيمة المؤسسة مقابل الأرباح الأساسية (إيف / إبيتدا) – يبين أن الشركة السعودية عليها أن تبلغ عن الأرباح قبل اقتطاع الفوائد والضريبة والاستهلاك والإطفاء في منطقة 130 مليار دولار لتحقيق تقييم بقيمة 2 تريليون دولار.

ورقم إبيتدا هذا يمكن أن يكون عالميا أولا. ولم تعلن أي شركة في أي قطاع عن أرباح قبل فوائد وضرائب وإهلاك واستهلاك (إبيتدا) فوق 100 مليار دولار أمريكي.

ووفقا لبيانات تومسون رويترز إيكون، بالمقارنة، أعلنت شركة أبل (AAPL.O)، – شركة التكنولوجيا العملاقة والأكثر قيمة مدرجة في العالم، أكدت أنها تستحق أكثر من 830 مليون دولار -، وأعلنت “إبيتدا” 82 مليار دولار في عام 2015.

في انتظار حجز المنشأة
أعلنت شركة إكسون موبيل (XOM.N)، أكبر شركة طاقة مدرجة في العالم بقيمة سوقية تبلغ 365 مليار دولار في عام 2016، عن “إبيتدا” 23 مليار دولار في العام الماضي، وفقا لبيانات تومسون رويترز إيكون. وفي عام 2012، سجلت الشركة “إبيتدا” 65 مليار دولار – ولكن ذلك كان عندما تداول النفط فوق 100 دولار للبرميل. مؤشر برنت الخام ” LCOc1″ الآن حوالي 54 دولار.

وفي العام الماضي، تداولت إكسون في “إيف / إبيتدا” لأكثر من 15 مرة، وهو أمر “عالي” من قبل معايير صناعة الطاقة. إذا كانت أرامكو تتطابق مع نفس النسبة العالية، فإن أرباحها الأساسية ستحتاج إلى حوالي 130 مليار دولار لتحقيق تقييمها المستهدف.

ولن يتم سحب أرامكو عند طلب التعليق على كيفية تحقيق الرقم 2 تريليون دولار.

وقالت الشركة لـ”رويترز” في بيان، “هذا أمر مضاربي للغاية. نحن لا نعلق على المضاربة أو الشائعات”.

وقال مصدر في الصناعة في المملكة العربية السعودية، إن قيمة أرامكو لا يمكن حسابها حتى الانتهاء من حجز المنشأة لتقييم رغبة المستثمرين.

وأوضح المصدر، أنه من المضلل مقارنة أرامكو مع إكسون التي لديها أقل من نصف إنتاج الشركة السعودية من النفط ولا حتى 10 من احتياطياتها. مضيفا، “لا ينبغي أن تكون إبيتدا هي المقياس الوحيد”.

ومع ذلك، فإن أرامكو ستعمل جيدا لتأمين نسب إكسون العالية. حيث يميل المستثمرون إلى مثل إكسون أكثر من شركات النفط الأخرى، وتسليمها النسب التي تكون أحيانا أكثر سخاء من شركات التكنولوجيا الشعبية مثل جوجل (GOOGL.O) وأبل.

على سبيل المثال، منافسي إكسون، ش ل (RDSa.L)، ب ب (BP.L)، و توتال (TOTF.PA) قايضت في إيف / إبيتدا حوالي ست مرات. وإذا تم تقييم أرامكو على هذا المستوى، فإنه سيحتاج إلى إظهار أرباح أساسية بمعدل مذهل قدره 330 مليار دولار سنويا لتحقيق تقييم قدره 2 تريليون دولار.

وقال أحد المستثمرين المصرفيين الغربيين، الذي شارك في إدراج شركة طاقة أخرى في الدولة: “إن شيئا واحدا لم تفعله قبل الاكتتاب العام هو أن تخبر السوق كم ستكون قيمة الشركة كما ستصبح مرهون على الفور لعدد أو جدول زمني”.

وقد حققت شركة إكسون أقل من نصف إنتاج أرامكو، حيث بلغ إنتاجها ما يعادل 4 ملايين برميل يوميا في عام 2016، في حين أن احتياطيات الشركة الأمريكية هي جزء صغير من أرامكو – مع احتياطيات متكافئة من النفط تبلغ نحو 20 مليار برميل.

وقال فريد محمدي، كبير الاقتصاديين في مجموعة رابيدان الأمريكية، إن أرامكو لم تنشر أبدا نتائج، لكن استنتاجاتها حول أرباحها يمكن استخلاصها من حسابات المملكة العربية السعودية، نظرا لأن النفط يشكل نصيب الأسد من عائدات البلاد.

وأضاف محمدي: “استنادا إلى رصيد الحساب الجاري السعودي، حققت أرامكو عائدات بلغت 160 مليار دولار العام الماضي من صادرات النفط والمنتجات المكررة فقط عندما بلغ متوسط سعر النفط 43 دولارا للبرميل”.

وأوضح: “إذا كان سعر النفط يصل إلى 70 دولارا للبرميل، فإنه ليس من المستحيل على شركة أرامكو أن تحقق خطا صافيا قدره 250 مليار دولار سنويا. وبالنظر إلى أن التكاليف التشغيلية لشركة أرامكو هي من أدنى المعدلات في العالم، فإنه ليس من المستحيل أن نرى أنها تبلغ عن خط الأساس أو الأرباح على نطاق واسع – من 100 مليار دولار سنويا فما فوق”.

وبالإضافة إلى ذلك، سيقوم المستثمرون بتقييم مخاطر الدولة عند إجراء تقييم أرامكو.

تستفيد إكسون من وجود مقرها في الولايات المتحدة، حتى لو كانت بعض عملياتها وإنتاجها في دول غير مستقرة سياسيا.

ويقع المقر الرئيسي لشركة أرامكو في المملكة العربية السعودية، وهي دولة في منطقة متقلبة مع حرب في اليمن على عتبة بابها.

وقال المصرفي الغربي، “إن أرامكو هي بالتأكيد شركة رائعة وعصرية وعالية الجودة”.

 

الفجر

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى