النشرةشؤون اقليمية

وثيقة مسرّبة تكشف فشل الرياض في تنظيم الحج مجدداً

مرآة الجزيرة

قبيل انتهاء المسلمون من أداء مناسك موسم الحي لعام 1438هـ،2017م، سارع أمير منطقة مكة ورئيس لجنة الحج خالد الفيصل الى التنويه بنجاح الموسم، أمام عدسات الوسائل الاعلامية، غير أن وثيقة سرية فضحت أوجه الفشل المضمر داخل أبواب الرياض.

وخلال مؤتمر صحفي عقده ثاني أيام التشريق، الأحد 3 سبتمبر، انهالت على لسان الفيصل أمام عدسات الاعلام الادّعاء والتبجح بنجاح الموسم تارة، واستقبال الرياض لكافة المسلمين تارة أخرى، لكنه لم يتطرق الى منع النظام السعودي للسوريين من أداء المناسك للسنة السادسة على التوالي.

وضمن وثيقة سرية مسرّبة، انكشف ما لم يقله الفيصل عن أحد أوجه التقصير الذي أثّر على ضيوف الرحمن. وبيّنت البرقية المرسلة مدير عام مطار عبد العزيز الدولي الى رؤساء اربعة اجهزة حكومية، التساؤلات عن أشكال الفشل في تنظيم الرحلات وإنزال أكثر من رحلة في الوقت عينه، إضافة الى عدم التنسيق بين الأجهزة وكيفية استقبال الوافدين، وكذلك عدم وجود عربات لنقل الحجاج الكبار في السّن. وأدّى القصور في تقديم الخدمات التي ترفض الرياض تدخُّل أي من الدول الاسلامية في تنظيمها، إلى بقاء الحجاج لاكثر من 9 ساعات في صالات المطار وسط تعطل أجهزة التبريد وانعدام تقديم الخدمات، التي يتمثل أقلها وابسطها في توفر مياه الشرب الباردة للحجاج، خاصة ومع وجود كبار في السنّ.

وبيّنت الوثيقة المسرّبة أن الحجاج انتظروا في الصالات غير المجهزة وكابدوا معاناة السفر والتعب والانتظار، بسبب سوء الإدارة والتنظيم والتنسيق.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى