الرئيسية + مقالات وأراء + آراء وأقلام + التوظيف الأمني الكاذب لأحداث العوامية والقطيف

التوظيف الأمني الكاذب لأحداث العوامية والقطيف

حبكت الداخلية الرواية واصدرت البيان تلو البيان بل واتت بالرصاصات الملطخة بالدماء وادعت انها تعود لاسلحة يمتلكها شباب الحراك القطيفي المعارض واوزعت الداخلية للصحافة الصفراء وبعض الابواق المتمصلحة والمنبطحة بترويج التلفيقات تلك لشيطنة منطقة القطيف وشبابه ،
السلطة اتهمت فقتلت وطاردت واعتقلت كما فعلت سابقا وما زال توظيف الحدث قائم حتى الساعة ،،

وحيث حبل الكذب قصير ، وان الله يمهل ولا يهمل طالعتنا شبكة التواصل بفضيحة من العيار الثقيل ،
طالعتنا بشريط وثائقي صوتا وصورة والجنود ورجال البحث ( الذين وظفت وزارة الداخلية السعودية حادث قتلهم لملاحقة شباب الحراك ) وجنود الوطن وحماة الشرف في مشاهد لا تمس للدين وللمجتمع المحافظ بصلة ، مشاهد داعرة ومتسافلة تنضح بحقيقة هؤلاء الجنود وكيف ادركهم الموت وأين أضحت أرواحهم الكريهة ،

إسحاق العلي

حدثت سلسلة تفجيرات في مدينة الرياض قبل سنوات ، استهدفت التفجيرات ومحاولة الاغتيالات المقيمين من الجالية الأوربية ذوي السنحة البيضاء والشعر الأشقر أصحاب الحصانة والحصافة والملاحة ، وسنحتهم الجميلة وملاحتهم الرائعة بالإضافة لسفارة بلادهم تشفع لهم الحل والترحال ،
وأينما وطئت أقدامهم ارض الجزيرة العربية فهم على الرحب والسعة ،
على وقع تلك الاستهدافات اهتزت الدبلوماسية السعودية والصحافة العالمية والمحلية فاستنفرت الداخلية السعودية وشرقت وغربت ،
اتهمت الداخلية فقتلت وطاردت واعتقلت بعض المواطنين ،
وكانت فرصة للسلطة الأمنية خاصة المباحث العامة فحققت إنجازا وفتحا مبينا ،
وظفت المباحث الحدث فأطاحت بالمعارضين واصحاب الميول الحقوقية متهمةً إياهم بالضلوع في التفجيرات تلك ،
وبعد شهور من حوادث التفجير تبين أن التفجيرات والاغتيالات كان وراها شبكة منظمة تديرها الجالية الاجنبية وغايتها ازاحة الخصوم والسيطرة على سوق بيع المحرمات وتصفية حساب بين عصابات المسكر والمخدرات وتجار اللحم البشري ،

وما أشبه أمس باليوم فقد تم مقتل بعض جنود الوطن وحماة الامن في المنطقة الشرقية السنتين الماضيتين فوظفت السلطة الأمنية الحدث ووجهته الوجهة التي تبتغيها فأخفت الادلة وفربكت رواية باطلة ،
كان هدف وزارة الداخلية شباب الحراك المعارض من أبناء القطيف ،
وأضحى الهدفا سهلا يسيرا بعد أن تعاضد وتعاون مع الأجهزة الامنية بعض الوجوه المحلية ،
حبكت الداخلية الرواية واصدرت البيان تلو البيان بل واتت بالرصاصات الملطخة بالدماء وادعت انها تعود لاسلحة يمتلكها شباب الحراك القطيفي المعارض واوزعت الداخلية للصحافة الصفراء وبعض الابواق المتمصلحة والمنبطحة بترويج التلفيقات تلك لشيطنة منطقة القطيف وشبابه ،
السلطة اتهمت فقتلت وطاردت واعتقلت كما فعلت سابقا وما زال توظيف الحدث قائم حتى الساعة ،،

وحيث حبل الكذب قصير ، وان الله يمهل ولا يهمل طالعتنا شبكة التواصل بفضيحة من العيار الثقيل ،
طالعتنا بشريط وثائقي صوتا وصورة والجنود ورجال البحث ( الذين وظفت وزارة الداخلية السعودية حادث قتلهم لملاحقة شباب الحراك ) وجنود الوطن وحماة الشرف في مشاهد لا تمس للدين وللمجتمع المحافظ بصلة ، مشاهد داعرة ومتسافلة تنضح بحقيقة هؤلاء الجنود وكيف ادركهم الموت وأين أضحت أرواحهم الكريهة ،
شهداء الوطن والواجب كانوا حتى اخر لحظات الحياة جنودا وحراسا لمنظمة وشبكة مخدرات ومروجي خمور وزنات ،
الجنود أولئك مجموعة من الوحوش البشرية تلاحق القصر من أبناء المجتمع لتوقع بهم وتبتزهم وتسخرهم لمآربها الدنيئة ، ولا فرق بين فتيات أو فتيان مستغلين سلطتهم الموزعة بين رجال المرور والبحث والشرطة والمباحث و ،،،،
الجنود اولئك شبكة مافيا تدير تجارة وعمل تدميري لأسس المجتمع وتعيث فسادا باسم القانون وباسم ،،،،
هؤلاء العسكر والجنود الفسقة قتلوا وهم مخمورين مخدرين مجنبين من حرام على مسرح الرقص العاري ،

وظفت الداخلية هلاك هذه الشرذمة المابونة لتشويه وتصفية الحراك المطلبي في القطيف والعوامية متهمة شباب الحراك بضلوعهم في قتل هؤلاء الجنود الفجرة ،

اننا على يقين أن اللعبة أكبر مما تستوعبه أفهامنا أو تتصوره أحلامنا إلا أنه الواقع البائس والمقيت الذي تعيشه وتعتاش عليه الأجهزة الأمنية ،
الرواية طويلة ولعلها مشوقة ومملؤة بالأحداث ونعلم أن لا طاقة لابنائنا الخوض فيها علاوة على مواجهتها ،

ولا نعلم الجهة التي سربت هذا التسجيل الوثائقي الذي يبدو أنه سجل للبث وقت الحاجة ، ولا نعلم لما تم تسريبه في هذا الوقت خاصة ،
ولا نعلم من يحاول ارباك مخطط السلطة الامنية فهل الصراع بين عصابة الجنود في أورقة الدوائر الرسمية ما زال مشتعلا ،
أم هو ارهاصات من نوع ما لنزاع المحمدين ، وما تم تسريبه جزء صغير او فصل لم يكتمل من الرواية واجزاءه تأتي تبعا في القادم من الايام ؟ ،
تلك أسئلة جوهرية ومشروعة ولا نملك أجوبة لها ،
فليتوقع أبناء المجتمع في تالي الأيام فائض الفضائح ولعلها تمس البعض ممن تمسح مسوح الدين فليس مستبعد في طيات صفحات الرواية تسرب صفحة الشيخ المخطوف والمهندس المصاب ووو ،

نحمد الله على انتصاره لشبابنا من حيث لا نحسب إذ براءهم تعالى من دماء هؤلاء الفسقة بدليل قاطع ، فهل تكف الألسن وتجف الأقلام التي تماهت مع رواية السلطة ، وهل تخرس الألسن التي مارست العهر السياسي والوجهائي ؟ ،

نحمد الله إذ كشف زيف بيانات الداخلية وتحقيقاتها ،
ونحمد الله لكشف زيف الصحافة الصفراء ،،
وهنيئا لمن اعتبر هؤلاء الفسقة مغتصبي القاصرات شهداء ،
وهنيئا لمن عد هؤلاء المجرمين المدمنين والزنات أخوة ،
هنيئا لهم اخوة تجار اللحوم البيضاء ومفترسي الغلمان والولدان ،،،

( حماة الوطن الساهرين على حريمه وحياضه
استشهدوا على صدور الغانيات الفاجرات ،
شهداء الواجب قطعوا وهم بين زان ومنتشي وراقص ،
حماة الأمن قتلوا وهم يستبيحون حرمات

الله والمجتمع ، قتلوا في ضمن صراع شبكة معقدة لتجار الممنوعات والمحرمات ) ،

فهنيئا لكم يامن سلقتم أبناء المجتمع بالسنة حداد واتهمتم الاخيار بالباطل من أجل حفنة ساقطة من مجتمعات القردة العفنة ،،
يا من ذرفتم الدموع وسودتم الاوراق البيضاء نعيا وحزنا على هؤلاء الفجرة الديكم الشجاعة للاعتذار لأبنائنا الأبطال ؟
ان بقت لديكم ذرة حياء ،
وأن تمتعتم ببقية شرف وسعفة عقل وحكمة كفوا اقلامكم وكفوا السنتكم ،،

بأي وجه وبأي عين تواجهوا امهاتكم وزواجتكم واخواتكم وبناتكم بعد أن اتهمتم الأبرياء حماة العزة والكرامة والاباء من ابناء المجتمع وبطرس قاطع باراقة دماء هؤلاء البغاة ووسمتوا الفسقة الفجرة بالشهداء ،
حاسبوا أنفسكم وتفكروا فلعل تكون الضحية التالية لبقية الشرذمة من الذئاب البشرية ابنتك واختك أو زوجتك ، وابنك أو أخاك ،
فإن كان لديكم بقية من عقل اعتذروا أو انسحبوا لعل المجتمع ينسى ويسامح.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي
شاركها مع أصدقائك